قائد بالحرس الثوري:
أي حرب ضد إيران سنجرها إلى عقر دار العدو
شبکة بولتن الأخباریة: حذر نائب القائد العام لحرس الثورة الإسلامية من تداعيات اى اعتداء على أراضي بلاده، وأكد أنه في حال شن أي عدوان ضد إيران سنجر الحرب إلى عقر دار الأعداء.

وأشار العميد حسين سلامي إلى "مؤامرة الأعداء للهجوم على إيران"، وصرح بانه "في حال شن أي عدوان ضد إيران، سنجر الحرب إلى عقر دار الأعداء"، مضيفاً: "إنهم أدركوا قوتنا، فنحن لن نسمح بجر الحرب إلى أراضينا".

وتابع أن "العدو لم يترك طيلة السنوات الـ 33 الماضية، أي مؤامرة ومخطط إلا ونفذه بكل ما أوتي من قوة ضد إيران، وقد حاول العدو شل الاقتصاد الإيراني من تنفيذ حرب اقتصادية شاملة عبر اتحاد القوى الاقتصادية، إلا أن الجميع شاهدوا أن العدو غرق في الأزمة الاقتصادية، فيما يحقق مجتمعنا كل فترة تقدما جديداً دون الاعتماد على أي قوة خارجية ودون الخشية من التهديدات، وقد تعلمنا عدم الاكتراث بالعدو من الشهداء".

وأردف يقول أن "جميع الأعداء اتحدوا بعضهم مع بعض من أجل إفشال قمة عدم الانحياز بطهران، وقد نفذوا واحداً من أكثر الأساليب السياسية مدعاة للسخرية من خلال إرسال الرسائل القصيرة إلى دول عدم الانحياز، يحذرونها من المشاركة في القمة"، مؤكدا بأنهم فشلوا في ذلك".