واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا

به گزارش بولتن نیوز، وأشارت الصحيفة في مقال نشر يوم الأربعاء إلى أن القوات الأميركية، في ظل هزيمة "داعش" شبه الحتمية، ستفقد ذريعة قانونية لوجودها في الأراضي السورية. وسيسمح خروج القوات الأمريكية للجيش السوري باستعادة السيطرة على المناطق التي لا تزال خاضعة لـ"داعش"، وهو ما سيكون ضمانا لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد سياسيا وسيكون انتصارا لإيران أيضا.

وفي محاولة لتفادي هذا السيناريو يخطط مسؤولون أميركيون، بحسب المقال، لإبقاء القوات الأميركية في المناطقة الخاضعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" بشمال سوريا وإنشاء إدارة غير مرتبطة بدمشق في تلك المناطق.

يذكر أن دعم قوات سوريا الديمقراطية قد يسمح بالضغط على الأسد خلال المفاوضات في جنيف.

وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن عدد العسكريين الأميركيين الموجودين حاليا في سوريا يبلغ 503 أفراد.