صور سيطرة المسلحين على كلية المدفعية بحلب مزيفة وتعود إلى 2013 بريف حمص

وتحدثت مصادر لـ”رأي اليوم” عن عدم دقة هذه المعلومات وإشارت إلى أن المعارك مازالت مستمرة في سادس هجوم للفصائل المسلحة بعد فشل خمس موجات سابقة خلال الأيام القليلة الماضية تكبدت فيها الفصائل خسائر كبيرة حسب المصدر.

وأعلنت جبهة "فتح الشام” التابعة لجيش الفتح ببيان لها في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي السيطرة على كامل كلية المدفعية في حي الراموسة بحلب.

كما أشارت الجبهة أن مقاتليها سيطروا على كامل كلية التسليح وكتيبة التعيينات بحي الراموسة في حلب، عقب اشتباكات عنيفة مع الجيش السوري.

وتحاول الفصائل المسلحة بهذه السيطرة إعادة ربط المناطق المحاصرة في شرق حلب بأراض تسيطر عليها في الغرب لتكسر بذلك الحصار المفروض على المدينة.

واطلقت الفصائل المسلحة، منذ يومين، معركة باسم "ابراهيم اليوسف” ضمن المرحلة الثالثة من "ملحمة حلب الكبرى”.

من جهتها، قالت وكالة (سانا) للأنباء الرسمية إن فصائل مقاتلة عاودت فجر اليوم الهجوم "بأعداد كبيرة” على محور الكليات العسكرية جنوب حلب.

وتحدثت مصادر عسكرية سورية عن إن المجموعات المسلحة لم تحسم السيطرة على هذه المواقع التي أعلنت عنها وان المعركة مازالت على أشدها هناك، وقالت المصادر إن الجيش السوري استقدم تعزيزات عسكرية الى محيط كلية المدفعية وكتيبة التعيينات، وإن الهجوم يتم صده مرة أخرى على هذه المحاور.

ونشرت صفحات تابعة لـ "جيش الفتح” وجبهة "فتح الشام” صورا قالت انها من داخل الكلية المدفعية عقب السيطرة عليها،، ليتبين بعدها أن الصور تعود لأواخر العام 2013 وهي مستودعات مهين في ريف حمص .