كيري يفتتح السفارة الأمريكية في كوبا رسميا

وقامت عناصر من مشاة البحرية الأمريكية برفع العلم، إذ شارك في المراسم العسكريون المتقاعدون الثلاثة الذين قاموا في عام 1961 بإنزال العلم من فوق السفارة. وترمز المراسم لاستكمال عملية استعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

اوباما وكاسترو

وكان كيري قد وصل إلى كوبا الجمعة 14 أغسطس/آب في زيارة هي الأولى من نوعها لشخصية أمريكية رفيعة المستوى منذ عام 1945. وقال كيري خلال مراسم رفع العلم الأمريكي إن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين جاء بفضل "جهود شجاعة" بذلها الزعيمان باراك أوباما وراؤول كاسترو.

بدوره قال جيفري دي لاورنتيس القائم بأعمال السفارة الأمريكية في هافانا إن افتتاح السفارة يمثل خطوة أساسية في الطريق إلى تطبيع العلاقات، مقرا بأن هذه العملية ستكون طويلة وصعبة.

يذكر أن واشنطن وكوبا استعادتا العلاقات الدبلوماسية بينهما في 20 يوليو/تموز الماضي، عندما افتتحت السفارتان الأمريكية في كوبا والكوبية في الولايات المتحدة.

وجرت مراسم رفع العلم فوق السفارة الكوبية في اليوم نفسه، أما مراسم رفع العلم فوق السفارة الأمريكية، فتم تأجيلها حتى زيارة كيري إلى هافانا.

وبالإضافة إلى مشاركته في مراسم رفع العلم التي ستجري بحضور ممثلي الحكومة الكوبية وعدد من المسؤولين الأمريكيين وأعضاء الكونغرس، سيعقد كيري لقاءات ثنائية عدة، مع نظيره الكوبي برونو رودريغيز، ولا توجد خطط لعقد لقاء بين كيري ورئيس مجلس الدولة ورئيس الوزراء الكوبي راؤول كاسترو.

كما ستقيم البعثة الدبلوماسية الأمريكية في هافانا حفل استقبال دُعي لحضوره مسؤولون ودبلوماسيون وفنانون ورجال أعمال وسياسة ونشطاء حقوقيون وممثلو "وسائل إعلام مستقلة".