رمز الخبر: ۸۹۳۴
تأريخ النشر: ۰۷ دی ۱۳۹۲ - ۱۲:۰۹
فرقت الشرطة التركية بالقوة متظاهرين كانوا يحاولون التجمع في ساحة تقسيم وسط اسطنبول للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي تهدد حكومته فضيحة فساد مالي وسياسي.

فرقت الشرطة التركية بالقوة متظاهرين كانوا يحاولون التجمع في ساحة تقسيم وسط اسطنبول للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي تهدد حكومته فضيحة فساد مالي وسياسي.

وذكرت مصادر إعلامية أن قوات الشرطة طوقت الساحة بأعداد كبيرة من جميع الجهات، وشرعت في تفريق المتظاهرين باستخدام قنابل الغاز وخراطيم المياه، كما أطلقت الرصاص المطاطي صوب المتظاهرين في الشوارع الفرعية المؤدية الى ساحة تقسيم التي شهدت في حزيران/يونيو الماضي تظاهرات غير مسبوقة مناهضة لاردوغان.

هذا وأعلن ثلاثة نواب، من بينهم وزير سابق، انسحابهم من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الذي تهزه فضيحة فساد واسعة.

ومن بين النواب المنسحبين، وزير الثقافة السابق ارتورول غوناي الذي اتهم حزب العدالة والتنمية بعرقلة عمل القضاء في التحقيق ضد الفساد. من جهته اعلن الجيش التركي أنه لا يريد التدخل في الجدل السياسي الدائر في البلاد.

ويأتي اعلان الجيش بعد أن نشرت صحيفة موالية للحكومة مقالا لمستشار سياسي مقرب من رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، يوحي بأن الفضيحة المالية التي تطال الحكومة قد اثيرت لتمهيد الطريق أمام تدخل الجيش.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :