رمز الخبر: ۸۸۸۶
تأريخ النشر: ۰۳ دی ۱۳۹۲ - ۰۹:۳۲
قتل 14 شخصا على الاقل واصيب اكثر من 100 آخرين فجر الثلاثاء في هجوم بسيارة مفخخة قرب مبنى للشرطة المصرية في مدينة المنصورة ، في حصيلة جديدة ادلت بها مصادر طبية وامنية

قتل 14 شخصا على الاقل واصيب اكثر من 100 آخرين فجر الثلاثاء في هجوم بسيارة مفخخة قرب مبنى للشرطة المصرية في مدينة المنصورة ، في حصيلة جديدة ادلت بها مصادر طبية وامنية.

وتم نقل الجرحى الى مستشفى الطوارئ والمستشفى الدولى ومستشفى طلخا، وهناك حالات خطرة تم إدخالها إلى غرفة العمليات مباشرة، ومازالت عمليات الإنقاذ مستمرة.

واوضح عمر الشوادفي محافظ الدقهلية التي تبعد مئة كلم شمال القاهرة ان غالبية القتلى هم من عناصر الشرطة.

وقالت مصادر أمنية أن عدد القتلى فى انفجار المنصورة ارتفع إلى 14 قتيلا، كما ارتفع عدد المصابين إلى 150 مصابا، فيما تم انتشال مواطن حيا من تحت الأنقاض.

قال أحمد المسلمانى المستشار الإعلامى لعدلى منصور رئيس الجمهورية، إن حادث المنصورة عمل إرهابى جبان مضيفاً أنه لا مستقبل للإرهاب فى مصر.

هذا وتبحث أجهزة الأمن عن سيارة هيونداي يشتبه بوجود عناصر متورطة فى الانفجار فيها.

وأدى الانفجار إلى انهيار جزء كبير من مديرية أمن الدقهلية عقب الانفجار الكبير، ما أدى إلى إصابة مدير الأمن ومقتل الاخرين بينهم 2 من مكتب مدير الأمن، وبعض الضباط والمتواجدين بمحيط المديرية.

وتشير التقارير الأولية إلى وقوع أعداد كبيرة من الضحايا جراء الانفجار، بالإضافة إلى ارتفاع الخسائر المادية وتحطم عدد كبير من السيارات القريبة من مكان الانفجار، بالإضافة إلى تحطم عدد من المحلات وتحطم زجاج العمارات المجاورة للانفجار.

كما تشير التحريات الأولية إلى انفجار سيارة مفخخة تحمل كمية كبيرة من المواد المتفجرة كانت بالقرب من مديرية الأمن.

وقال أحد شهود العيان إن مدينة المنصورة، بمحافظة الدقهلية، شهدت فى الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، 3 انفجارات .

وأضاف شاهد العيان لـ"اليوم السابع" أن الانفجار تسبب فى سقوط العديد من الضحايا، أغلبهم من قوات الأمن بمحيط المديرية، وكذلك انهيار أجزاء من المبانى، مشيرا إلى أن قوات الأمن تقوم الآن بإخلاء بعض المنازل، عقب وصول أنباء عن وجود متفجرات بداخلها.

أكد أحد شهود العيان بمدينة المنصورة، وصول العديد من التعزيزات الأمنية إلى شارع بورسعيد بمدينة المنصورة، بالقرب من محيط مديرية أمن الدقهلية، مضيفا أن الانفجار تسبب فى سقوط العديد من الضحايا، وهدم أجزاء من مديرية الأمن.

وأضاف شاهد العيان، أنهم سمعوا دوى انفجار هائل آخر فى حى الجامعة وأماكن أخرى، مشيرا إلى أن الانفجار تسبب فى هز المدينة بأكملها.

وقال سكرتير عام المحافظة أحمد صالح فى تصريحات تليفزيونية، إن اللواء سامح الميهي مدير امن محافظة الدقهلية ضمن المصابين فيما قتل اثنان من مساعديه.

وقال اللواء "محمد إبراهيم"، مدير إدارة المفرقعات بوزارة الداخلية، إن التفجير الإرهابى جاء نتيجة سيارة مفخخة كانت محملة بعشرات الكيلو جرامات من مادة الـ"تى أن تى"، وأن السيارة كانت تقف فى الشارع الجانبى لمديرية الأمن، مضيفاً أنه تحرك بفريق عمل مجهز بسيارة إنقاذ وسيارة تعامل مفرقعات إلى موقع الحادث، لإحباط أى محاولة تفجير أخرى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :