رمز الخبر: ۸۸۲۶
تأريخ النشر: ۲۵ آذر ۱۳۹۲ - ۱۵:۲۰
تبادل الجيش اللبناني النار مع قوات الإحتلال الإسرائيلي على الحدود مع الأراضي المحتلة، ما أدى إلى مقتل جندي من الإحتلال الإسرائيلي وإصابة جنديين لبنانيين، ودعا على إثرها الأمين العام للأمم المتحدة الطرفين إلى ضبط النفس.

 قتل جندي للإحتلال الإسرائيلي في حادث إطلاق نار عبر الحدود المشتركة بين الأراضي المحتلة ولبنان يوم 15 ديسمبر/كانون الأول.

وقال بيان صادر عن جيش الإحتلال الإسرائيلي إن قناصا من الجيش اللبناني هو من أطلق النار تجاه الجانب الإسرائيلي من الحدود بين الجانبين مساء الأحد، مشددا أن الجيش الإسرائيلي "لن يتهاون مع أي اعتداء على إسرائيل." وأوضح الجيش الإسرائيلي أنه يجري حاليا تحقيقا بشأن الحادث. وذكر شهود عيان أن مروحيات إسرائيلية حلقت فوق جنوبي لبنان.

وتفيد الأنباء بأن القوات التابعة للجيش اللبناني في المنطقة في حالة تأهب حاليا. ونقلت وكالة نوفوستي للانباء عن مصدر في جيش الاحتلال قوله إن الجنود الاسرائيليين فتحوا النار على جنود لبنانيين على الحدود في موقع الحادثة، موضحا ان "القوات التي مشطت مكان الحادث لاحظوا حركة غريبة اعتبروها مصدر تهديد.. اطلقوا النار وسجلت الاصابة.. وبحسب معطياتنا فان (الاصابة) كانت لجنديين لبنانيين". وأشار المصدر إلى انه لا يملك معلومات حول حالة اللبنانيين.

من جانبه أعلن الناطق الرسمي باسم "اليونيفيل" اندريا تننتي، في أول تعليق على الحادثة أن القوات الدولية "تبلغت عن حادثة خطرة على طول الخط الأزرق في محيط عام رأس الناقورة"، قائلا "نحن نحاول تحديد وقائع ما حدث، ولاتزال الحالة مستمرة وان القائد العام لليونيفيل الجنرال باولوا سييرا يقوم باتصالات بنظيريه من الجيشين اللبناني والإسرائيلي، ويحثهما على ضبط النفس".

وأضاف "ووفقا للمعلومات المعطاة لنا فإن الحادثة وقعت على الجانب الإسرائيلي من الخط الأزرق، وان الأطراف يتجاوبون مع اليونيفيل". في سياق متصل عاد الجندي اللبناني الذي اطلق النار على الدورية الاسرائيلية واختفى بعد حادثة إطلاق النار حيث تبين انه كان مختبئا في الأحراج القريبة بسبب اطلاق النار الذي حصل، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية.

 بان كي مون يدعو الى ضبط النفس

من جانبه قال الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة مارتين نيسيركي إن الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون ندد بالحادث ويدعو الأطراف الى ضبط النفس. وأوضح الناطق أن "الجيش الاسرائيلي والقوات المسلحة اللبنانية يتعاونا مع القوات الأمم المتحدة المنتشرة في لبنان لتحديد الوقائع"، مشيرا الى أن الامين العام "يذكر القوات المسلحة اللبنانية بمسؤوليتهم عن تنفيذ قرار 1701 ويدعو بالحاح الى ضبط النفس".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :