رمز الخبر: ۸۸۲۴
تأريخ النشر: ۲۵ آذر ۱۳۹۲ - ۱۵:۰۴
بعد تعليق المحادثات بين الاتحاد الاوروبي واوكرانيا بشأن الشراكة الاستراتيجية، تسربت أنباء عن أن روسيا تعتزم تقديم قرض مالي لسلطات كييف لمعالجة الاقتصاد الوطني، ما يعني تراجع التعويل الأوروبي على انضمام أوكرانيا إلى القائمة الأوروبية.

قال مساعد الرئيس الروسي أندريه بيلؤوسوف، إنه لا يستبعد أن تقوم بلاده بتقديم قرض مالي لأوكرانيا لمعالجة ودعم اقتصادها الوطني. وأضاف بيلؤوسوف اليوم الاثنين 16 ديسمبر/كانون الأول، خلال مؤتمر وكالة المبادرات الاستراتيجية وصحيفة "فيدوموستي"، أضاف أن الوضع في أوكرانيا في الوقت الحالي بحاجة إلى دعم مالي من هذا الطرف أو ذاك، وإلا فإن كييف لن تكون قادرة على دعم الاستقرار الاقتصادي في البلاد. وأشار بيلؤوسوف إلى أنه تم تسجيل انخفاض في حجم إنتاج أوكرانيا مؤخرا، كما سجل عجز ملحوظ في ميزان المدفوعات من الضروري معالجته حالا.

لقاء مرتقب بين بوتين ويانوكوفيتش الثلاثاء في موسكو

ولم يستبعد مساعد الرئيس الروسي أن تقوم كييف بطلب قرض مالي، وأن توافق موسكو على هذا الطلب، ولكنه لم يجزم فيما إذا سيتم اتخاذ هذا القرار خلال لقاء الرئيسين الروسي والأوكراني المرتقب غدا الثلاثاء في موسكو، الذي سيناقش الطرفان خلاله مجموعة من المواضيع الهامة المتعلقة بالتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، والاتفاق على تطوير المشاريع المشتركة، خصوصا في مجال الطاقة، والمواصلات، والفضاء، والزراعة، والاستثمارات، ومن المتوقع أن يتم التوقيع على حزمة من الاتفاقيات المشتركة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :