رمز الخبر: ۸۸۰۹
تأريخ النشر: ۲۲ آذر ۱۳۹۲ - ۰۹:۱۳
انتهت المحادثات النووية على مستوى الخبراء فجر اليوم الجمعة، بين ايران ومجموعة خمسة زائداً واحد في فيينا، بينما فرضت الولايات المتحدة الخميس عقوبات جديدة على مجموعة من الشركات والأفراد لاتهامها بالتهرّب من العقوبات الدولية ضد إيران وتقديم الدعم لبرنامجها النووي.

انتهت المحادثات النووية على مستوى الخبراء فجر اليوم الجمعة، بين ايران ومجموعة خمسة زائداً واحد في فيينا.

وقالت الوكالة الايرانية للانباء ايرنا نقلاً عن احد اعضاء الوفد الايراني المفاوض: إن الخبراء الايرانيين عادوا الى طهران لاجراء مشاورات.

وأوضحت ايرنا أن الوفد الايراني بحث منذ يوم الاثنين الماضي تنفيذ اتفاق جنيف مع خبراء الدول الست، وكان الطرفان قد اعتبروا المحادثات بناءة وتحدثوا عن احراز تقدم، وتركزت المحادثات في فيينا على البحث في تفاصيل تطبيق اتفاق جنيف النووي بين ايران والدول الست.

من جانب آخر، قال مسؤولون اميركيون إن واشنطن فرضت حظراً جديداً مساء الخميس على عدد من الشركات والأفراد الايرانيين للاشتباه بدعمهم لبرنامج طهران النووي.

واعتبرت وزارتا الخارجية والخزانة الاميركيتان في بيان مشترك، أن هذه الخطوة تظهر أن الاتفاق الذي تم التوصل اليه مؤخراً في جنيف مع ايران لا يتعارض مع جهود واشنطن المتواصلة لكشف وتحييد من يدعم البرنامج النووي الايراني او يحاول التهرب من اجراءات الحظر الاميركية.

هذا وحذرت ايران من مغبة فرض اجراءات حظر جديدة ضدها بعد إبرام اتفاق جنيف، حيث اكد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني عوض حيدر بور، أن تحركات واشنطن لا توحي بجدية موقفها ازاء تطبيق اتفاق جنيف، محذرا من نسف المفاوضات عبر إصدار اجراءات حظر جديدة.

من جانبه، أكد رئيس اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الاميركي السناتور الديمقراطي تيم جونسن أنه لا يؤيد أي اجراءات حظر جديدة على ايران الان، معتبراً أن مثل هذا التشريع قد يقوض المحادثات بشأن برنامج طهران النووي.

وشدد جونسن على ضرورة عدم القيام بأي عمل غير إيجابي يقوض وحدة الغرب بشأن هذه المسألة، ودعا الى عدم اعطاء ايران أو دول مجموعة (5+1) أو دول اخرى ذريعة لإلقاء المسؤولية على واشنطن في انهيار المفاوضات، مضيفاً أن الغرب يجب أن يضمن أنه اذا فشلت المحادثات أن تكون ايران هي السبب، بحسب تعبيره.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :