رمز الخبر: ۸۸۰۶
تأريخ النشر: ۲۱ آذر ۱۳۹۲ - ۱۳:۵۹
وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المحادثات التي اجراها مع الجانب الايراني بالمفيدة والبناءة، معربا عن امله بان يتم تطبيق الوثيقة النووية التي جرى توقيعها في جنيف

وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المحادثات التي اجراها مع الجانب الايراني بالمفيدة والبناءة، معربا عن امله بان يتم تطبيق الوثيقة النووية التي جرى توقيعها في جنيف.

واوضح لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في طهران، ان التفاهم في جنيف بين ايران ودول 5+1 يلزم أطرافه بتطبيقها وقال: ان الاتفاق النووي الاخير سيساعد على الوصول لتفاهم نهائي .

واشار الى ان ايران لاعب مهم جدا في سوريا ويجب ان تشارك في مؤتمر جنيف 2 الذي يحظى بدعم المجتمع الدولي والاجماع بشأن ضرورة انعقاده واضاف: يجب ان يكون هناك تباحث لكل اطراف جنيف بغية التوصل لاتفاق نهائي .

وشدد على ضرورة وقف اراقة الدماء في سوريا وعدم تدخل اي جهة في المحادثات بين الاطراف السورية مشددا بالقول ان السوريين هم انفسهم من يقرر الحل ومستقبل بلدهم.

واعرب الضيف الروسي عن قلقه حيال استفحال ظاهرة الارهاب في العراق وقال : على جميع الدول الاقليمية المساهمة في استقرار هذا البلد .

واكد ان علاقات بلاده مع ايران ليست موجهة ضد اي دولة وتابع قائلا : لدينا رغبة بالتعاون مع ايران في تطوير برنامجها النووي، ولا يوجد قرار دولي يمنع التعاون النووي بين روسيا وايران.

وقال لافروف ، ان نتیجه مفاوضات واتفاق جنیف هی من اجل امتلاك ایران الحق في التخصیب، معربا عن اعتقاده بانه یتعین بالطبع الاهتمام بکل القضایا واستفسارات الوکالة الدولیة بهذا الخصوص .

وبخصوص المحادثات مع نظیره الایراني قال لافروف : بحثنا الیوم في نتائج مفاوضات جنیف وناقشنا تنفیذ الاتفاق مرحلة بمرحلة.

واکد وزیر الخارجیة الروسي ان برنامج ایران النووي یجب ان یستمر تحت اشراف الوکالة الدولیة للطاقة الذریة، وفي نفس الوقت یتعین تنفیذ وثیقة جنیف من قبل الجانبین.

وصرح لافروف انه یتعین دعم هذه المفاوضات المکثفة جدا والهادفة لنصل الی مرحلة التطبیع علی ان یتم في المرحلة الاخیرة تسویة القضایا بشکل کامل.

وبخصوص تنفیذ المرحلة النهائیة لوثیقة جنیف قال : ان تنفیذ المرحلة الاخیرة للاتفاق یرتبط بظروف مختلفة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :