رمز الخبر: ۸۷۹۲
تأريخ النشر: ۱۷ آذر ۱۳۹۲ - ۱۰:۲۳
القاعدة في أحدث جرائمها الارهابية في كركوك:
تشير تفاصيل الهجوم الارهابي الى أنها انفجرت سيارة مفخخة مقابل مبنى الاستخبارات العراقية في كركوك يوم الاربعاء ومن ثم اقتحمت جماعة مسلحة المركز الاستخباري وسيطرت عليها.

تشهد المدن العراقية في الآونة الاخيرة موجة ضخمة من الهجمات الانتحارية والعمليات المفخخة خاصة في مدينة كركوك فتزحف الموجات الارهابية نحو مدن اقليم كردستان العراق والتي كانت تعد أكثر أمنا بالنسبة لمناطق أخرى في العراق.

فكان آخر هذه الهجمات استهداف الجماعات الارهابية التكفيرية مركز الاستخبارات في كركوك.

وجرت اشتباكات ومواجهات مسلحة بين قوات الأمن والارهابيين ما أسفرت عن مقتل 5 مدنيين و اصابة 60 شخصا.

ما تتميز هجمات الارهابيين الأخيرة هي أن العمليات المفخخة تزحف نحو المناطق الكردية واستهدافهم المراكز الأمنية وبالتالي ضرورة المواجهة معهم. هذا النمط الجديد للارهابيين يؤشر الى وجود تخطيط بعض الدول العربية من ضمنها السعودية التي تهدد أمن واستقرار كافة العراق. والتي تعبر عن أعداء الامن والتعايش السلمي في العراق يعتقدون ان الاكراد كلحمة اجتماعية من المجتمع العراقي ينعدمون ولايطيقون الهدوء والاستقرار في اقليم كردستان العراق.

لعل تحذيرات رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيروان بارزاني بعد انفجار كركوك الاخير حول تغيير نمط الارهابيين والدفع الهائل من الارهابيين الانتحاريين الى كركوك والمدن الكردية الاخرى تدل على تثبت هذا المدعى.

ويهدد استمرار هذه الهجمات مستقبل العملية السياسية والأجهزة السياسية في العراق للخطر بل تهدد أمن المنطقة أيضا. ويتطلب تفادي الأمر أولا أخذ الحيطة والتعاطف والتعاضد من قبل الشعب العراقي وفي المرحلة الثانية يفتقر الى تعاون العراق الاقليمي مع دول الجوار التي تريد الاستقرار والثبات له فضلا عن المصالح المشتركة فيما بينها.

وعن تفاصيل الهجوم الارهابي هي أنها انفجرت سيارة مفخخة مقابل مبنى الاستخبارات العراقية في كركوك يوم الاربعاء ومن ثم اقتحمت جماعة مسلحة المركز الاستخباري وسيطرت عليها.

وبعدها قامت العناصر المسلحة باحتجاز عدد من المدنيين في مبنى تجاري مقابل المقر الامني كرهائن فأدى ذلك الى اشتباكات بين قوات الأمن والعناصر المسلحة.

ويتوقع خبراء الأمن في اقليم كردستان العراق وقوع هجمات ارهابية أخرى في نطاق أوسع في مدن أخرى كالسليمانية واربيل.

لا شك اليوم بأن الاستقرار في العراق وسوريا ولبنان بات مهددا للخطر لتواجد ارهابيين من حركة القاعدة والتي استهدفت قبل عدة أيام أحد قياديي حزب الله في لبنان ما تدل على ان الدول العربية دخلت حربا كبيرة بالوكالة والتي ستطال نارها الاكراد بشدة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :