رمز الخبر: ۸۷۷۶
تأريخ النشر: ۱۳ آذر ۱۳۹۲ - ۱۶:۴۵
دخل لبنان الليلة الماضية منعطفا خطيرا بعد ما أقدم مجهولون على إغتيال أحد قادة حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت.

أعلن "حزب الله” اللبناني صباح الأربعاء عن تعرض أحد قادته وهو الحاج حسان هولو اللقیس لعملیة إغتیال أمام منزله الکائن فی منطقة السان تیریز الحدث وهو عائد من عمله.

وفی هذا السیاق، أفادت المعلومات الأولیة لإذاعة "صوت لبنان” (100.5) أن "مسلحین مجهولین کمنوا للقیس فی موقف السیارات واستهدفوه برصاصات قاتلة بینما کان داخل سیارته وهی من نوع "جیب شیروکی”.

ولفت مصدر مقرّب من "حزب الله” لوکالة "فرنس براس” أن "القیادی اللقیس کان مقرباً جداً من السید حسن نصرالله”.

توازیًا، لفتت مصادر لـ”LBCI” إلى أن "بین 3 و 4 اشخاص کمنوا لحسان اللقیس قرب منزله واطلقوا علیه النار من اسلحة حربیة”، مؤکدة أن "حزب الله” ضرب طوقًا أمنیًا فور عملیة الاغتیال کما حضرت الاجهزة الامنیة الى المکان”.

وأشارت معلومات "MTV” إلى أن ” اللقیس أصیب بـ5 رصاصات من مسافة لا تتعدى المترین ومن سلاح کاتم للصوت”.

وتجدر الإشارة الى أن "اللقیس هو مسؤول عن المنطقة التی یسکن فیها وتمّ جرى تشييع جثمانه في مسقط رأسه في بعلبك.


وقد صدر عن حزب الله البیان التالی:

"قرابة الساعة الثانیة عشرة من مساء أمس الثلاثاء، تعرض أحد قادة المقاومة الإسلامیة الأخ المجاهد الحاج حسان هولو اللقیس لعملیة إغتیال أمام منزله الکائن فی منطقة السان تیریز- الحدث وهو عائد من عمله فقضى شهیدا والتحق بقافلة الشهداء النورانیة.إن الأخ القائد الشهید حسان اللقیس أمضى شبابه وقضى کل عمره فی هذه المقاومة الشریفة منذ أیامها الأولى وحتى ساعات عمره الاخیرة، مجاهدا، مضحیا ومبدعا وقائدا وعاشقا للشهادة وکان أبا لشهید ارتفع مع کوکبة الشهداء فی حرب تموز 2006 ".

اضاف البیان :”إن الاتهام المباشر یتجه الى العدو الإسرائیلی حکما، والذی حاول أن ینال من أخینا الشهید مرات عدیدة وفی أکثر من منطقة، وفشلت محاولاته تلک إلى أن کانت عملیة الاغتیال الغادرة لیل أمس، وعلى هذا العدو أن یتحمل کامل المسؤولیة وجمیع تبعات هذه الجریمة النکراء، وهذا الإستهداف المتکرر لقادة المقاومة وکوادرها الأعزاء.إن مقاومتنا المجاهدة والتی قدمت خیرة قادتها ومجاهدیها على طریق الحریة والکرامة، تعلن الیوم لشعبها الأبی والمضحی شهادة هذا القائد العزیز والحبیب. وتتقدم من عائلته الشریفة الصابرة بأسمى مشاعر المواساة والاعتزاز فی آن، سائلین المولى عز وجل أن یتقبله فی الشهداء وأن یجمعه مع ساداته الأطهار صلوات الله علیهم أجمعین”.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :