رمز الخبر: ۸۷۶۳
تأريخ النشر: ۱۱ آذر ۱۳۹۲ - ۰۷:۲۱
أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف توجه ايران نحو فتح صفحة جديدة وآفاق واسعة تجاه توطيد علاقتها مع دول المنطقة، داعيا الأطراف المؤثرة الى لعب دورها من أجل إنهاء الوضع المؤسف داخل سوريا

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف توجه ايران نحو فتح صفحة جديدة وآفاق واسعة تجاه توطيد علاقتها مع دول المنطقة، داعيا الأطراف المؤثرة الى لعب دورها من أجل إنهاء الوضع المؤسف داخل سوريا والاتجاه نحو الحل والحوار السياسي باعتباره الحل الوحيد.

وأفادت وكالة الانباء الكويتية أن ظريف اعتبر في مؤتمر صحفي مشترك أمس الاحد في الكويت مع نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح على هامش اجتماعات اللجنة العليا الكويتية الايرانية المشتركة، علاقات ايران بجيرانها في المنطقة من أهم الموضوعات بالنسبة لها.

ودعا ظريف الأطراف المؤثرة الى لعب دورها من أجل انهاء الوضع المؤسف داخل سوريا والاتجاه نحو الحل والحوار السياسي باعتباره "ضرورة ملحة لا مفر منها"، وشدد أن الخيار السياسي هو الحل الوحيد للازمة السورية، معتبرا ان الحل عن طريق الخيار العسكري هو مجرد "وهم.

وتطرق وزير الخارجية الايراني الى تطورات المنطقة وقال ان "أمن كل بلد من بلدان المنطقة يعتبر أمن لايران كما أن سعادتها من سعادتنا ومشكلاتها هي مشاكلنا ومستقبلهم لا يعتبر منفصلا عن مستقبلنا"، معربا عن امله بان تلعب وسائل الاعلام المختلفة في الجانبين دورا بناء تجاه تعزيز التفاهم بين دول المنطقة.

وجدد ظريف ان اتفاق جنيف النووي ياتي لصالح كل المنطقة واستقرارها وأمنها، معربا عن امله في تنفيذ المرحلة الاولى منه للوصول الى الحلول النهائية.

وقال: "ان الشعب الايراني لا يثق في الغرب وعلى الغرب ان يتخذ خطوات من أجل بناء الثقة مع الشعب الايراني"، مبينا ان ايران سوف تنفذ ما قبلت به "ولن نسمح بتجاوز الخطوط الحمراء في احترام من انتخبه الشعب الايراني أو أن يملي الاخرين علينا شيئا".

كما أجرى وزير الخارجية الايراني لقاءا مع سلطان قابوس بن سعید، مؤكدا ان السیاسة الایرانیة المبدئیة قائمة علی حسن الجوار والاهتمام بالعلاقات مع الدول الجارة والاقلیمیة، معلنا عن استعداد ایران لتطویر التعاون مع سلطنةعمان فی مختلف المجالات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :