رمز الخبر: ۸۷۶۲
تأريخ النشر: ۱۰ آذر ۱۳۹۲ - ۱۱:۱۱
خلال اللقاء بين شمخاني والحلقي
أكدت سوريا وايران ضرورة وقف إرسال المسلحين والسلاحِ الى سوريا قبيل عقد مؤتمرِ جنيف اثنين.
وجاء ذلك خلال زيارة رئيسِ الوزراء السوري وائل الحلقي الى طهران، حيث التقى امين المجلسِ الأعلى للأمنِ القومي الايراني علي شمخاني ونائب الرئيسِ الإيراني اسحق جهانغيري.

وأكد شمخاني أنّ صمود الشعب السوري أدّى الى أن يدرِك العالم حقيقةَ ما يجري على الساحة السورية، وتتنامى مشاعر الاستياء إزاء جرائمِ الجماعات المسلحة.

وأضاف شمخاني أنّ بعض الدول تستخدم العنف أداة لتأمين مصالحها في سوريا تحت شعارِ الدفاعِ عن الديمقراطية. قائلا إن بعض الدول تحاول ضمان مصالحها خلال التطورات السیاسیة فی سوریا عبر اطلاق شعارات مطالبة بالدیمقراطیة دون الاخذ بنظر الاعتبار مطالب وارادة الشعب السوري وذلك من خلال استخدام العنف واللجوء الی الحرب.

من جانبه قدم رئیس الوزراء السوري خلال اللقاء تقریرا عن مستجدات الاوضاع فی بلاده وانتصارات الجیش السوري فی مواجهة محور الارهاب معربا عن شکره لمواقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واجراءاتها في دعم الشعب السوري.

واکد وائل الحلقی علی ارادة سياسية لدى دمشق لانهاء الأزمة الراهنة عن طریق الحوار معتبرا أن الحل السیاسي هو السبیل الوحید لتحقیق السلام والاستقرار في هذا البلد.

واعتبر الإجراء الحاسم للحکومة السوریة في الدفاع عن المواطنین في مواجهة موجة العنف الناتجة عن الارهاب بانه مطلب الشعب السوري قائلا: لم یکن ممکنا تحقیق النجاحات المستمرة من دون المشارکة الشعبیة وجهود الشعب السوري المسلم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :