رمز الخبر: ۳۱۱۸
تأريخ النشر: ۱۱ دی ۱۳۹۱ - ۱۸:۵۱
المتحدث باسم مناورات (الولاية 91) :
أكد المتحدث باسم مناورات "الولاية 91" الأدميرال أمير رستجاري انه سيتم اليوم وغدا اختبار طوربيدات طورتها القوات المسلحة الايرانية لتصل الى مدى ابعد ودقة أعلى بالإضافة الى إطلاق صواريخ بحر- بحر وبحر- جو ذات مديات قصيرة ومتوسطة وبعيدة .
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المتحدث باسم مناورات "الولاية 91" الأدميرال أمير رستجاري انه سيتم اليوم وغدا اختبار طوربيدات طورتها القوات المسلحة الايرانية لتصل الى مدى ابعد ودقة أعلى بالإضافة الى إطلاق صواريخ بحر- بحر وبحر- جو ذات مديات قصيرة ومتوسطة وبعيدة .

واوضح رستجاري في تصريح لقناة العالم, ان أحد أهداف المناورات هو تقييم زيادة المدى ودقة الإصابة وقدرة التدمير لصواريخنا .

و قال الأدميرال رستجاري أن المناورات البحرية للجيش الايراني وحتى اليوم الثالث منها قد حققت جميع أهدافها؛ وبين أن القوات بما فيها الكوماندوز ومشاة البحرية ووحدات العمليات الخاصة تمرنت وفي اليوم الثالث من مناوراتها على الدفاع الساحلي؛ كما هبط المضليون، وتم النقل المروحي، وتصريف القوات عبر الحوامات التابعة للقوة البحرية بجيش الجمهورية الإسلامية في إيران.كما أكد أنه تم استخدام نظم إطلاق لصواريخ بحر- بحر وبحر - جو ذات المديات القصيرة والمتوسطة والبعيدة ومن بينها صواريخ كروز، مبيناً أن الهدف من ذلك اختبار زيادة مدى ودقة التصويب وقدرة التخريب في هذه الصواريخ؛ وكذلك زيادة الدقة والفاعلية في الطوربيدات.

وأشار الى انه سيتم أيضاً خلال يومي الاثنين والثلاثاء (اليوم وغدا) اختبار طوربيدات طورتها القوات المسلحة لتصل الى مدى ابعد ودقة، موضحاً ان أحد أهداف المناورات هو تقييم زيادة المدى ودقة الإصابة وقدرة التدمير لصواريخنا.هدف المناورات توفير الأمن المستدام .

وصرح رستجاري أن من أهم ميزات مناورات "الولاية 91" عن سابقاتها أن الجمهورية الإسلامية في إيران تهدف من تنفيذ هذه المناورات إظهار همة وعزم وجدية القوات المسلحة في الدفاع عن قيم وكيان النظام في الجمهورية الاسلامية ومصالحها ومواردها في المياه الحرة ومياه البلاد؛ كما أنها تهدف عرض القدرة والمنعة لدى القوة البحرية الإيرانية وتعميق الأمن البحري في شمال المحيط الهندي.

وأضاف أن من الأهداف الأخرى هو إرسال رسالة الصلح والسلام للبلدان الصديقة والمجاورة والمسلمة في المنطقة؛ وإعلان أن الأمن المستدام في منطقة الخليج الفارسي وبحر عمان لن يتوفر إلا بتعاون بلدان المنطقة. كما بين أن نقل الخبرة والتجارب من الجيل السابق إلى اللاحق يندرج ضمن أهداف المناورات.

وشدد على أن الارتقاء بسرعة الرد في الظروف الطارئة، وكذلك استخدام الأنظمة الموحدة في القيادة والتحكم والتواصل الآمن؛ واختبار الآليات والمعدات والأسلحة المصنعة أو المعدلة في العام الماضي هي من أهداف مناورات "الولاية 91".

ولفت الأدميرال أمير رستجاري إلى أن معظم تجارة الطاقة تسير عبر المثلث الذهبي الواقع بين مضائق هرمز وباب المندب وملقة في شمال المحيط الهندي؛ مؤكداً: بما أن إيران تمتلك شاطئاً طويلاً ممتداً على طول هذه المنطقة فإنها تشعر بأن من واجبها تأمين الأمن الملاحي بها؛ وأن تقوم بمناورات وتدريبات في هذا الجانب، ونحن لن نهدف من مناورات "الولاية91" بهذه المنطقة سوى توفير الأمن المستدام فيها.

و اردف المتحدث باسم مناورات "الولاية 91" قائلاً: ليس هناك أي ارتباط بالمناورات وغلق مضيق هرمز مؤكداً أن اختيار مناطق التدريب تم بشكل تبقى معه خطوط الملاحة التجارية والبترول خلال فترة المناورات مفتوحة بشكل كامل وتسير خلالها الناقلات والسفن بحرية تامة.

وحول اقتراب السفن الأجنبية من منطقة المناورات بين رستكاري أنه ووفق الأعراف الدولية للملاحة فإن القوات المرابطة في المناورات تعلن في ساعات معينة وعلى الخط الدولي رقم 16 أن البحرية الإيرانية تقيم تمارين بمجموعة من سفنها في المنطقة التي يتم تحديدها؛ ويطلب من السفن المترددة فيها اختيار المسار الذي لايقودها إلى منطقة المناورات تفادياً لإصابات طائشة إثر المناوشات الجارية في المناورات.

وبين المتحدث باسم المناورات أن خطوط الملاحة في مداخل ومخارج مضيق هرمز كانت منذ بداية المناورات ولحد الآن مفتوحة؛ مضيفاً: لم نشهد هذا العام لحسن الحظ أي تحرك مشبوه خلافاً للعام الماضي حيث اقتربت سفن أجنبية من منطقة المناورات كثيراً.

وأوضح قائلاً: هم يفعلون ذلك عادة للإطلاع على مقدراتنا الجديدة ومعرفة النظم التي نستخدمها؛ ونحن نسمح لهم بالقدر الذي تقتضيه الأعراف الدولية بالمرور؛ ولكن إن كان الاقتراب خارجاً عن الأعراف بحيث يربك المناورات فننذرهم، وهم عادة يلتزمون بذلك ويخرجون من المنطقة.

إعتماد نظم الحرب الإلكترونيةوأوضح المتحدث باسم مناورات "الولاية 91" أن المناورات تستخدم وبشكل واسع أنظمة الحروب الإلكترونية مؤكداً أن الحرب الإلكترونية تحتل الجزء الأهم في حروب البحر.وبين أن القوة البحرية في جيش الجمهورية الإسلامية في إيران وبالتعاون مع وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة والمراكز الجامعية والبحثية خلال السنين الماضية عمدت على تطوير استخدام نظم الحروب الإلكترونية قائلاً ,باتت جميع المعدات العائمة والغاطسة والطائرة لدى القوة البحرية اليوم مجهزة بنظم الحرب الإلكترونية وتستخدم هذه النظم في المنطقة على نطاق واسع.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :