رمز الخبر: ۳۱۰۹
تأريخ النشر: ۱۱ دی ۱۳۹۱ - ۱۸:۴۱
عبد الله الأشعل :
أكد المرشح الرئاسي السابق في مصر الدكتور عبد الله الأشعل، أن الشعب المصري حسم خياراته مع الدستور والاستقرار ومنح فرصة للرئيس المنتخب لإنشاء نظام ديمقراطي تتحقق به وفيه أهداف الثورة ، مشيرًا إلى أن نتيجة الاستفتاء يجب أن تدرس دراسة دقيقة للتعرف على دلالاتها والقراءة الصحيحة لها .
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المرشح الرئاسي السابق في مصر الدكتور عبد الله الأشعل، أن الشعب المصري حسم خياراته مع الدستور والاستقرار ومنح فرصة للرئيس المنتخب لإنشاء نظام ديمقراطي تتحقق به وفيه أهداف الثورة ، مشيرًا إلى أن نتيجة الاستفتاء يجب أن تدرس دراسة دقيقة للتعرف على دلالاتها والقراءة الصحيحة لها .

واشار الاشعل إلى أن نتيجة الاستفتاء يجب أن تدرس دراسة دقيقة للتعرف على دلالاتها والقراءة الصحيحة لها من أجل المستقبل، ومعنى ذلك أن دروس معركة الدستور ظاهرة الأهمية من حيث قراءة المشهد المصري منذ الثورة حتى الآن وتحديد التحديات التي تواجهها مصر في مرحلة ما بعد الدستور.

وأضاف الأشعل ، في مقال له على مواقع الانترنت ، أن الشعب المصري أجمع على أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لا بد أن تتغير وأن ينعم المواطن بالغذاء والشراب والمسكن والصحة ، لكن الذي يحقق ذلك كله هو المعرفة والوعي.

وأوضح أن سلوك المعارضة ضد الدستور بما صحبها من صخب عنيف كان يمكن أن يعرض الأمة لخطر قاتل ، ولكن يظل دائما تحدي الإنجاز وتحدي التوافق على أولويات وطنية حقيقية هي أولويات مصر في المرحلة الجديدة.

و ذكر أن هناك واجبات ضرورية وهي ترجمة الدستور ترجمة تشريعية وقضائية ، وهي معركة نرجو أن يفطن الجميع إلى أهميتها خاصة إذا تمكنت المعارضة من أن تكسب أرضا تؤهلها لمقاعد البرلمان وكراسي السلطة ، وهو أمل يتطلع إليه الجميع لأن الديمقراطية أمل في الصدور وتحتاج إلى قيم وثقافة ورجال لنقلها من مستوى الأمل إلى مستوى المؤسسات والسلوك.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :