رمز الخبر: ۳۰۹۹
تأريخ النشر: ۱۱ دی ۱۳۹۱ - ۱۲:۳۷
التحقق في الرحلات الأخيرة للإبراهیمي في حوار مع هاني‌زادة؛
الشعب السوري وزعماء المعارضة الغیر مسلحة یعتقدون أن خطة من ست نقاط لإيران تستند إلى الحقائق السياسية والتاريخیة والمیدانیة لسوریا. وبينما أمريكا وروسيا سوف یتبعون رغباتهم في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: منذ بداية موجة الصحوة الإسلامية، لیس بلد مثل سوریا في ترکیز وسائل الإعلام العربیة، على الرغم من خلافاتها الكبيرة مع طبیعة الصحوة الإسلامية في بلدان أخرى.

22 شهرا من مقاومة الحکومة السورية ضد كل الجهود من الغرب أظهرت عدم فعالية ملیارات الدولارات التي تنفق في هذا البلد. وسنناقش أخر جهود الغرب تحت غطاء المبعوث الخاص لأمم المتحدة في حوار مع "حسن هاني زادة " .



بولتن: في الأيام الأخيرة شهدنا أن الأخضر الإبراهيمي في الآونة الأخيرة قام برحلات إلی الدول المنطقة وروسیا. في رأيك، ما هو الهدف من هذه الرحلات؟

الممثل الخاص لأمین العام لأمم المتحدة في سوريا، خلال زيارته لسوریا ألتي إستغرقت ثلاثة أیام إجتمع مع بشار الأسد ومع جماعات المعارضة الغیر مسلحة. وخلال الاجتماعات، طرح المبادرة المشتركة من أمريكا وروسيا لحل الأزمة السورية للطرفین ولکن كلاهما عارضوا الخطة وهذا يدل على أن المشروع قد فشل.

أيضا في اجتماع، "فيصل مقداد» نائب وزير الخارجية
والسلطات الروسیا طرحت مبادرة إیران ألتي تشمل 6 نقاط وهذا يدل على أن أي خطة لاتتضمن المطالب الرئيسية للشعب السوري، ستفشل.

الشعب السوري وزعماء المعارضة الغیر مسلحة یعتقدون أن خطة من ست نقاط لإيران تستند إلى الحقائق السياسية والتاريخیة والمیدانیة لسوریا. وبينما أمريكا وروسيا سوف یتبعون رغباتهم في سوريا.
 
الأخضر الإبراهيمي في رحلة إلي روسیا یبحث عن الوصول إلی حل سیاسي للأزمة السوریة. ویعتقد بأن إذا الحل السیاسي لم یعالج الأزمة، سوريا سيكون لها حرب أهلية. وهذا الحرب سوف ینتشر إلى المنطقة بعد فترة من الزمن.

بولتن: هل نشرت أحكام الخطة المشتركة من أمريكا وروسيا في وسائل الاعلام أم أن هذا لا تزال السرية؟

في إطار هذا المخطط ستشكيل حكومة انتقالية في سوريا لعام 2014 بموافقة الطرفين، "بشار الأسدالتي سبقت بشرط أن الأسد ليس له أي صلاحیة خلال هذه الفترة وأيضا في عام 2014، لیس له الحق بالمشارکة في الإنتخابات.

ولکن كلاهما عارضوا الخطة وهذا يدل على أن المشروع قد فشل.




بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :