رمز الخبر: ۳۰۹۷
تأريخ النشر: ۱۰ دی ۱۳۹۱ - ۱۳:۳۷
انتقدت مستشارة رئيس الوزراء العراقي مريم الريس تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاخيرة، مشيرة الى ان بعض الدول من بينها قطر تنفق مليارات الدولارات لاثارة النعرات الطائفية في العراق.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقدت مستشارة رئيس الوزراء العراقي مريم الريس تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاخيرة، مشيرة الى ان بعض الدول من بينها قطر تنفق مليارات الدولارات لاثارة النعرات الطائفية في العراق.

ونقل موقع "براثا" امس السبت عن الريس قولها: "لم نستغرب من التصريحات الطائفية لاردوغان وهذه ليست المرة الأولى التي يتدخل فيها في الشأن العراقي الداخلي"، مؤكدة عدم تأثير تلك التصريحات على العمل الحكومي.

واشارت الى ان هذا التصرفات لا تعني انه لا توجد هناك انتهاكات تمارس من قبل السلطة الحاكمة في تركيا، لافتة الى وجود تظاهرات تدعو للاهتمام بالشأن الداخلي في تركيا أكثر من الخارج.

واضافت الريس: "ان هناك دولا تنفق مليارات الدولارات من اجل ان تكون هناك نعرات طائفية في العراق وفي مقدمتها قطر وهي واهمة اذ ان المشكلة الطائفية ولت بدون رجعة".

واوضحت بشان اعلان اردوغان انه سيقوم بنقل وجهة نظره حول الشأن العراقي الى الرئيس الاميركي باراك اوباما، قائلة: "اميركا لن تتدخل في ألامور الداخلية للعراق"، مضيفة "ان انسحاب القوات الأميركية من العراق كان وفق اتفاقية موجودة بين الجانبين وهي تشير إلى انه لن يكون هناك تدخل في الشأن العراقي السياسي"، مشددة على ان كل من يعول على تصريحات كهذه فانه واهم بشكل كبير جدا.

وشددت الريس على ان تلك التصريحات التي يتم الادلاء بها من بعض الدول لن تثني العراق عن عمله.

واكدت ان "تركيا ستكون هي المتضرر من سياستها الحالية اذ ان بغداد لن تتواني عن اتخاذ موقف حازم من تركيا على تدخلاتها في العراق والشأن العراقي لان لها تعاملات تجارية تقدر بملايين الدولارات".

يذكر، ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انتقد الحكومة العراقية، محذرا من الأحداث الأخيرة في العراق التي قد تحوله الى سوريا أخرى، في ظل الاختلافات المذهبية بين طوائفه، على حد زعمه.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :