رمز الخبر: ۳۰۵۲
تأريخ النشر: ۰۹ دی ۱۳۹۱ - ۱۰:۳۷
هدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالتنحي عن السلطة وحلها وتسليم الضفة الغربية الى حكومة الاحتلال الاسرائيلي، اذا رفضت استئناف مفاوضات التسوية بعد انتخابات الكنيست الشهر المقبل.
شبکة بولتن الأخباریة: هدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالتنحي عن السلطة وحلها وتسليم الضفة الغربية الى حكومة الاحتلال الاسرائيلي، اذا رفضت استئناف مفاوضات التسوية بعد انتخابات الكنيست الشهر المقبل.

وأكد عباس خلال لقائه مع صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، أنه ما لم يتحقق أي تقدم في مسار المفاوضات، فإنه سيتنحى عن رئاسة السلطة ويسلم المسؤولية عن الضفة الغربية كاملة الى حكومة الاحتلالِ الاسرائيلي.

وهدد الرئيس الفلسطيني "الذي بدى متحمسا حين أشهر طلبه بترقية فلسطين إلى وضع دولة غير عضو في الأمم المتحدة"، هدد بذات الحماسة ولكن بحل السلطة الوطنية الفلسطينية، اذا لم يحصل تقدم بعد الانتخابات، وقال انه سيتصل برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ويطلب منه أن يجلس مكانه ويستلم المفاتيح، ليكون المسؤول عن السلطة الفلسطينية، ملقياً الكرة في ملعب الاحتلال، ليتحمل المسؤولية القانونية عما ستؤول اليه الاوضاع في الاراضي الفلسطينية.

غير أن هذا التهديد لم يكن الأول، فقد لوح الرئيس الفلسطيني في مناسبات سابقة بحل السلطة خصوصا في الأزمات المالية المتكررة التي كان سببها الرئيسي تجميد الاحتلال أموال الضرائب المستحقة للسطلة الفلسطينية.

وعلى الرغم من أن المفاوضات مجمدة منذ سبتمبر/أيلول 2010، بسبب الاستيطان، فإن وتيرة الاستيطان تسارعت في الأسبايع القليلة الماضية، فيما بدا ردا على منح فلسطين وضع دولة مراقب. أما نتنياهو الذي ظهر منتشيا وسط مؤيديه في افتتاح حملته الانتخابية المشتركة مع وزير خارجيته المستقيل أفغدور ليبرمان، أعلن وبشكل صريح أن الاستيطان سوف يستمر، وأن القدس سوف تبقى موحدة تحت هيمنة الاحتلال.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :