رمز الخبر: ۳۰۴۷
تأريخ النشر: ۰۹ دی ۱۳۹۱ - ۱۰:۳۳
أنور رجا:
اعتبر مسؤول الإعلام المركزي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أنور رجا أن "دخول مخيم اليرموك بالنسبة للمسلحين هو هدف عسكري ويحمل أهدافا سياسية ويخدم البرنامج "الإسرائيلي" الأميركي"، واصفا المخيم بـ"الحالة الرمزية للحق الفلسطيني بالعودة".
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر مسؤول الإعلام المركزي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أنور رجا أن "دخول مخيم اليرموك بالنسبة للمسلحين هو هدف عسكري ويحمل أهدافا سياسية ويخدم البرنامج "الإسرائيلي" الأميركي"، واصفا المخيم بـ"الحالة الرمزية للحق الفلسطيني بالعودة".

وأشار إلى أن هذه المجموعات دخلت مخيم اليرموك تحت يافطة "تحرير اليرموك" وتذكر حديث دار بينه وبين جورج صبرا من المعارضة السورية على واحدة من الفضائيات العربية "قال لي صبرا هذه أرض سورية ومن حق الجيش الحر دخولها لأنها مفتاح دمشق ومن أجل معركة دمشق".

وقال رجا إن "دخول مخيم اليرموك بالنسبة للمسلحين هو هدف عسكري، ومادامت الغاية تبرر الوسيلة فليس لديهم مشكلة ان يتم إقتحام هذا المخيم كما جرى، وهذا يحمل أهدافا سياسية خلف المأساة الإجتماعية التي ولدها دخول تلك العصابات تحت رايات وعناوين مختلفة"، وأضاف "ما جرى عمليا هو الترجمة الحرفية لما يمكن أن يخدم البرنامج "الإسرائيلي" الأميركي في إعادة رسم خارطة القضية الفلسطينية والمنطقة ككل من بوابة الموضوع الفلسطيني، والورقة الحساسة والإستراتيجية في موضوع الصراع هي موضوع اللاجئين وحق العودة".

وذكر انور رجا , ان المسلحين ومن يقف معهم يتباكون على القضية الفلسطينية لكن في الحقيقة فإن من يمول ويحرض تلك العصابات وتسبب بتشريد الفلسطينيين هي تلك الدول المتباكية وعلى رأسها دول الخليج (الفارسي) .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :