رمز الخبر: ۳۰۰۶
تأريخ النشر: ۰۶ دی ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۴
صالحي:
أكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ان "ايران لن تسمح بفرض قرارات وحلول اجنبية على سوريا، والمبادرة الايرانية الحل الوحيد للازمة السورية".
شبکة بولتن الأخباریة: أكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ان "ايران لن تسمح بفرض قرارات وحلول اجنبية على سوريا، والمبادرة الايرانية الحل الوحيد للازمة السورية".

وقال صالحي الاربعاء على هامش الاجتماع الحكومي وردا على سؤال صحفيين، بشان مصير المبادرة التي تقدمت بها ايران لحل الازمة السورية والتي تتكون من 6 بنود: ان "مبادرة الجمهورية الاسلامية في ايران ذات البنود الستة هي الحل الوحيد للازمة السورية، ونأمل بأن نشهد تسوية هذه الازمة بناء على هذه المبادرة، رغم ان الظروف صعبة".

واعتبر صالحي ان "الحوار السوري السوري هو الحل الوحيد للازمة السورية"، وقال: "فليعلم الجميع، ان ايران لن تسمح بفرض حلول اجنبية من الخارج على سوريا".

واكد ان "دخان الازمة السورية سيؤذي عيون الشعب السوري، وليعلم الذين يريدون مواصلة الاشتباكات، حتى لو فرضنا وصولهم الى السلطة، فإنهم لن يتمكنوا من الحكم على بحر من الدماء".

وتابع صالحي قائلا: "سنعقد اليوم اجتماعا مع السفراء الاجانب لدى طهران لتبادل وجهات النظر بشأن مبادرة ايران ذات البنود الستة، وطبعا مما يبعث على الارتياح انه و ان تم اطلاق مبادرات اخرى، الا ان مبادرة ايران هي اكثرها شمولية، وان زيارة الاخضر الابراهيمي، المبعوث الاممي بشأن سوريا، الى دمشق، تأتي في هذا المجال".

وشدد صالحي على اننا "نعتقد انه لا يمكن تقديم اي حل بشأن سوريا خارج اطار مبادرة ايران ذات البنود الستة".

وردا على سؤال بشأن تصريحات وزير خارجية البحرين ضد ايران، قال وزير الخارجية الايراني: ان "ايران بلد قوي ومقتدر ويتمتع بجذور تاريخية عريقية، وليس من المقرر ان نرد على اي تصريحات غير منطقية من قبل الدول الاخرى مهما كانت ذات عراقة تاريخية".

واردف قائلا: انني "اوصيهم بأن يفكروا ثم يطلقوا التصريحات. والا يتخذوا موقفا يحرجهم تاريخيا ولا يملكون له اي تبرير"، مضيفا: انهم "يدركون ظروفهم، ونحن ايضا ليس لدينا الوقت لنرد على هذه التصريحات".

وبدوره حث رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني الغرب على أن "لايتأثر ببعض المشاكل الداخلية في ايران ويتصور أنه قد بلغ هدفه"، موضحا أن "هذا الشعب سيحبط أية مؤامرة ضد وطنه بكل السبل".

واضاف لاريجاني في كلمته بمستهل الجلسة العلنية التي عقدها المجلس اليوم الاربعاء، أن "الشعب الايراني سيحافظ على الولاء لثورته الاسلامية وقائده عبر تخليد ذكرى يوم 29 كانون الاول ذكرى تجديد العهد والبيعة مع سماحته عام 2009".
الكلمات الرئيسة: سوريا ، صالحي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :