رمز الخبر: ۲۹۵۴
تأريخ النشر: ۰۳ دی ۱۳۹۱ - ۲۰:۲۶
ينظر محللون عسكريون وأمنيون إسرائيليون بخطورة بالغة إلى ما سيحدث في الضفة الغربية، متوقعين أن الأمور لن تطول وأن اندلاع انتفاضة ثالثة مسألة وقت، حسب صحيفة "يديعوت أحرنوت" الاسرائيلية.
شبکة بولتن الأخباریة: ينظر محللون عسكريون وأمنيون إسرائيليون بخطورة بالغة إلى ما سيحدث في الضفة الغربية، متوقعين أن الأمور لن تطول وأن اندلاع انتفاضة ثالثة مسألة وقت، حسب صحيفة "يديعوت أحرنوت" الاسرائيلية.

وقالت الصحيفة‌ انه لا أحد يعرف متى ستبدأ الانتفاضة أو من أين تنطلق الشرارة كما لا يمكن لاحد ان يتنبأ بقوتها ومدى استمرارها.

ويقول محلل الصحيفة العسكري اليكس فيشمان إن "مجسات الأجهزة الاستخبارية في "إسرائيل" ترصد شبكات التواصل الاجتماعي، وتنقل صورة مخيفة تذكر بالمسارات التي أفضت إلى الانفجارات الثورية في مصر".

وبحسب فيشمان فإن "السيناريو المحتمل لانتفاضة ثالثة في الضفة، لا يشبه ما حصل في الانتفاضات السابقة الأولى أو الثانية".

ويكشف هذا المحلل النقاب عن أن "الجيش الإسرائيلي بدأ يستعد لمواجهة احتمال تدهور الأوضاع في الضفة قبل ثلاثة شهور؛ حيث أن تقديراته تقول إنه وبسبب الجمود السياسي والأزمة الاقتصادية والأحداث في العالم العربي فإن مكانة السلطة الفلسطينية بدأت تضعف".

ويرى أن "من ضرورة الرد على هبة عنيفة على الأرض إذا ما فقدت السلطة الفلسطينية الرغبة أو القدرة على السيطرة على ارتفاع اللهب"، مضيفاً: لقد تم إكمال الخطط لحالة فوضى والتي سُميت في الجيش الإسرائيلي "بذور الصيف" في صيف 2011 على خلفية الآثار المتوقعة لتوجه أبو مازن (محمود عباس) إلى مجلس الأمن. واليوم يُنعشون هذه الخطط بصورة مكثفة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :