رمز الخبر: ۲۹۵۰
تأريخ النشر: ۰۳ دی ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۹
مركز "غيت ستون" للابحاث:
ذكر مركز أبحاث "غيت ستون" الأميركي في دراسةٍ إحصائيةٍ اعدها الباحث "سورن كورن" حول عدد أتباع الديانات المختلفة، أنّه في السنوات العشر الأخيرة كان الإسلام هو أكثر الأديان انتشاراً في إنجلترا وويلز، وأنّ هذا التنامي سوف يستمرّ.
شبکة بولتن الأخباریة: ذكر مركز أبحاث "غيت ستون" الأميركي في دراسةٍ إحصائيةٍ اعدها الباحث "سورن كورن" حول عدد أتباع الديانات المختلفة، أنّه في السنوات العشر الأخيرة كان الإسلام هو أكثر الأديان انتشاراً في إنجلترا وويلز، وأنّ هذا التنامي سوف يستمرّ.

وقال الباحث في دراسته: لقد تقلّص عدد المسيحيين في إنجلترا وويلز طوال عقدٍ واحدٍ، حيث أعرض أربعة ملايين شخصٍ عن هذه الديانة واعتنق معظمهم الإسلام.

ويضيف: تقول الحكومة البريطانية إنّ "هذا الأمر يعكس خصوصيات مجتمعنا ويتضمّن الجواب عمّن يقول مَن نحن؟ وكيف نعيش؟ وماذا نفعل؟".

وقال: ان الإحصاء العام الذي أجري في عام 2011م كان يشمل المناطق التابعة لإنجلترا وويلز فقط، وأمّا إيرلندا الشمالية وسكوتلندا، فإنّ الإحصاء فيهما مستقلٌّ وسوف تُنشر نتائجه لاحقاً.

وتابع الباحث: طبقاً لهذه الإحصائية، فإنّ 11 بالمئة من مسيحيي إنجلترا وويلز قد تركوا المسيحية، أي ما يعادل أربعة ملايين ومائة ألف نسمةٍ. لذا فإنّ الإسلام هو ثاني ديانة هناك، والديانة الثالثة هي الهندوسية وتليها اليهودية.

ويرى الباحث ان بعض المحلّلين يعتقدون أنّ عدد المسلمين الحقيقي هو أكبر ممّا ذكر في هذه الإحصائية، وذلك لأنّ تدوين الدين في الاستمارات الإحصائية كان اختيارياً وليس إلزامياً ولم يدوّن ذلك سوى 7,3 بالمائة من المشاركين. وكذلك فإنّ الكثير من المسلمين الذين شاركوا في هذه الإحصائية كانوا متردّدين في تدوين أنفسهم كمسلمين.

ويسترك قوله:‌ وقد أعلنت الحكومة مؤخّراً أنّ الكثير من السجناء في السجون البريطانية يميلون إلى النزعة الإسلامية. أمّا الذين لا يعتنقون أيّ دينٍ فهم يؤلّفون ربع نسمات إنجلترا وويلز، حيث تزايدت أعدادهم بنسبة 83 بالمائة.

وتابع: ومن الجدير بالذكر أنّ النزعة الإسلامية وهجرة المسلمين، هما السببان الأساسيان لتزايد أعداد المسلمين في هذين البلدين، كما أنّ النساء البيض بمعدّل عمر 27 سنةً يمثّلن أكبر فئةٍ تميل إلى الإسلام، حيث كان ثلثي النساء اللواتي اعتنقن الإسلام من الجنس الأبيض. و90 بالمائة من النساء اللاتي اعتنقن الإسلام قد اتّجهن نحو ارتداء ثياب مغايرة لما هو سائدٌ ونصفهنّ ارتدين الحجاب، وخمسة بالمائة منهنّ ارتدين البرقع أيضاً.

واضاف: وفي دراسةٍ قامت بها "كوين برايس" في جامعة "سوانسي" بويلز، ذكرت أنّه من الأسباب التي دعت الناس يعرضون عن ديانتهم واستيائهم من الثقافة السائدة في بلدهم، ما يلي: تعاطي الكحول، الفقر الأخلاقي، العلاقات الجنسية، التبذير الذي لا حدود له.

ويختم الباحث قوله: بالطبع فإنّ أهمّ سببٍ لاعتناق الإسلام فهو تبليغ المسلمين لدينهم وفي نفس الحين تنامي السخط من المسيحية، حيث يقول بعض الباحثين أنّ تناقص عدد الكنائس المسيحية إلى جانب انحطاط الخصال الخلقية في المجتمع الإنجليزي قد تسبّبا في حدوث فراغٍ روحيٍّ لدى الناس، والإسلام بدوره ملأ هذا الفراغ.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :