رمز الخبر: ۲۹۳۴
تأريخ النشر: ۰۳ دی ۱۳۹۱ - ۱۱:۰۶
سول:
صرح مسؤولون عسكريون كوريون جنوبيون اليوم الاحد بان اطلاق كوريا الشمالية صاروخا هذا الشهر يثبت انها من المرجح ان تكون قد طورت تكنولوجيا اطلاق رأس حربية لمسافة تزيد على عشرة الاف كيلومتر مما يجعل الساحل الغربي للولايات المتحدة في مرمى نيرانها.
شبکة بولتن الأخباریة: صرح مسؤولون عسكريون كوريون جنوبيون اليوم الاحد بان اطلاق كوريا الشمالية صاروخا هذا الشهر يثبت انها من المرجح ان تكون قد طورت تكنولوجيا اطلاق رأس حربية لمسافة تزيد على عشرة الاف كيلومتر مما يجعل الساحل الغربي للولايات المتحدة في مرمى نيرانها.

وقالت كوريا الشمالية انها اطلقت صاروخا في 12 ديسمبر كانون الاول وضع قمرا صناعيا للارصاد الجوية حول الارض ولكن منتقدين يقولون انه استهدف الحصول على التكنولوجيا اللازمة لوضع رأس حربية نووية على صاروخ بعيد المدى.

ويحظر على كوريا الشمالية إجراء تجارب صاروخية أو نووية بموجب عقوبات فرضتها الأمم المتحدة بعد تجربتين نوويتين في 2006 و2009. واستعادت كوريا الجنوبية اجزاء من صاروخ المرحلة الاولى الذي سقط في المياه قبالة ساحلها الغربي وقامت بتحليله.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية في لقاء مع الصحفيين "نتيجة لتحليل مادة يونها-3 (الصاروخ الكوري الشمالي) توصلنا الى ان كوريا الشمالية ضمنت الوصول الى مسافة تزيد على عشرة الاف كيلومتر في حالة الرأس الحربية التي تزن ما بين 500 و600 كيلوجرام."

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :