رمز الخبر: ۲۹۲۴
تأريخ النشر: ۰۳ دی ۱۳۹۱ - ۱۰:۵۲
سليم حربا :
اكد الباحث الاستراتيجي السوري الدكتور سليم حربا ان الادعاء التركي حول تهديد سوريا لأمن تركيا إدعاء كاذب يحاول أردوغان التسلق عليه وفق خطة متفق عليها أميركية - إسرائيلية لوضع مرتكزات عسكرية للدرع الصاروخي ، ليس فقط ضد سوريا وإنما ضد إيران وروسيا.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد الباحث الاستراتيجي السوري الدكتور سليم حربا ان الادعاء التركي حول تهديد سوريا لأمن تركيا إدعاء كاذب يحاول أردوغان التسلق عليه وفق خطة متفق عليها أميركية - إسرائيلية لوضع مرتكزات عسكرية للدرع الصاروخي ، ليس فقط ضد سوريا وإنما ضد إيران وروسيا.

وردا على سؤال لوكالة فارس حول الرسالة التي تريد تركيا إيصالها لسوريا عبر نشر الباتريوت في هذا التوقيت الذي يتم الحديث فيه عن تسوية سياسية دولية للأزمة السورية؟ قال حربا في تصريحات ادلى بها لوكالة فارس للانباء :" الادعاء التركي بأن سوريا تهدد أمن تركيا هو إدعاء كاذب يحاول أردوغان التسلق عليه وفق خطة متفق عليها أمريكية - إسرائيلية لوضع مرتكزات عسكرية للدرع الصاروخي الأمريكي الناتوي في آسيا، ليس فقط ضد سوريا وإنما ضد إيران وروسيا،وأضاف حربا:"إن نشر تلك الصواريخ يهدف لتوجيه رسائل أمنية عسكرية وكذلك رسائل سياسية تتجلى الأولى في دعم الجماعات الإرهابية في الداخل السوري، والضغط على السلطة في سوريا، والتهديد بمنطقة عازلة وحظر جوي، وفي نفس الوقت أيضا إشهار القوة العسكرية في وجه إيران وروسيا لمحاولة وضع سوريا بين فكي كماشة تهديد من تركيا و"إسرائيل"، في حين تتجلى الثانية بالضغط على إيران وخاصة في مفاوضاتها حول البرنامج النووي تحت ضغط القوة، أي متابعة التهديد بالتصعيد العسكري والخيار العسكري تجاه الملف النووي الإيراني.

وفي سؤال لوكالة فارس عن أسباب اختيار مناطق معينة لنشر تلك الصواريخ؟

أجاب الدكتور حربا:"الأماكن التي ستزرع فيها البطاريات لها دلالة قاطعة أنه تم التسلق على الأزمة في سوريا لتحقيق هذا الهدف وبالتالي هذه الخطوة تأتي في إطار تصعيد وتهديد الناتو والولايات المتحدة للأمن القومي لكل هذه الدول ومحاولة العبث بموازين القوى والإخلال بها في هذه المنطقة الحساسة، إضافة لوجود هذه الصواريخ على حدود دول القوقاز بما تمثله في منظومة الأمن الجماعي لروسيا الاتحادية وربما القادم هو أخطر بمعنى أن هذه المنظومات الست ستكون مقدمة لدفعات لاحقة قد لاتكون في إطار منظومة الدرع الصاروخي، إنما يمكن أن تكون في إطار الصواريخ الهجومية والإستراتيجية، أي بمعنى البدء بتحويل هذه المنطقة الحساسة إلى منطقة ملتهبة ومتوترة أمنيا وعسكريا في إطار عدو مفترض للناتو وأميركا هو سوريا -إيران -العراق -روسيا في المرحلة الأولى ولاحقا الصين والهند.

وحول الرد السوري على نشر هذه الصواريخ أي هل سنشهد رد فعل سوري بحجم الحدث بما فيها الرد العسكري؟

قال الدكتور سليم حربا:"الرد السوري سيكون في إطار إعادة نشر وتمركز ومناورة الأسلحة والقوات التكتيكية والاستراتيجية، بما يتناسب مع هذا النشر للباتريوت والتهديدات الجديدة المحتملة من تركيا و"إسرائيل" بما يلبي حاجة وضرورة الدفاع عن كامل تراب سوريا ووحدة شعبها وأرضها وإحباط أي فكرة للعدوان عليها بقدراتها الذاتية التي تستطيع من خلالها الصد المطمئن لأي عدوان والرد المزلزل على أي عدوان وربما لايستبعد تعزيز القدرات الإستراتيجية في مواجهة هذه الخطوة بالتزود بمنظومات صاروخية من الدول الصديقة لترفع قدرة الصد والردع".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :