رمز الخبر: ۲۸۸۴
تأريخ النشر: ۰۲ دی ۱۳۹۱ - ۱۰:۰۲
رحب عدد من النواب العراقييين بمبادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية لحل الازمة السورية والتي تتضمن ستة نقاط ابرزها الوقف الفوري لاعمال العنف هناك، داعين في الوقت نفسه دول العالم ودول المنطقة الى القبول بها من اجل تطبيقها.
شبکة بولتن الأخباریة: رحب عدد من النواب العراقييين بمبادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية لحل الازمة السورية والتي تتضمن ستة نقاط ابرزها الوقف الفوري لاعمال العنف هناك، داعين في الوقت نفسه دول العالم ودول المنطقة الى القبول بها من اجل تطبيقها.

وقال النائب في البرلمان العراقي جمال البطيخ، ان الوضع في سوريا اصبح دوليا واقليميا، مبينا ان ايران دولة اقليمية فاعلة وننظر الى مبادرتها حول سوريا باحترام واهتمام كبيرين، كونها ترتبط بعلاقات استراتيجية مع سوريا. موضحا ان وضع المنطقة يحتم وجود مثل تلك المبادرات لوقف نزيف الدم والتي من شانها ان تعمل على ايقاف التطورات اللاحقة والخطيرة في سوريا.

ودعا البطيخ المجتمع الدولي للاهتمام بالمبادرة التي طرحتها ايران واخذها على محمل الجد، متهما كل من السعودية وقطر وتركيا بتطبيق مخططا في سوريا.

مطالبا تلك الدول ان تدرس المبادرة الايرانية لكونها راهنت على سقوط الحكومة السورية كما حدث في ليبيا، معتبرا ان المخطط قد فشل بدليل ان الازمة في سوريا تقارب السنتين وحكومة سوريا ما تزال ماسكة بزمام الامور من جيش وسلطة.

من جانبه حمل النائب جواد البزوني في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، كل من قطر والسعودية مسؤولية ما يجري بسوريا ، مؤكدا ان تلك الدولتان لا تقبلان باي مبادرة لسعيهما الى التخريب والفوضى في سوريا. متهما قطر والسعودية بجعل سوريا نظام سلفي موالي لهما لتحقيق ماربهما بالمنطقة كي تؤثران على العراق ولبنان.

الى ذلك قال النائب في البرلمان العراقي جواد الحسناوي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، ان مبادرة ايران بشان الازمة في سوريا تاتي الى جانب مبادرة العراق، واصفا الحل العسكري بسوريا لا جدوى منه، وبين الحسناوي ان الاخبار التي تحدثت عن سقوط قريب لحكومة بشار الاسد غير صحيحة حيث انها لا تزالت قوية.

واضاف ان مناقشة السفير الاميركي لدى سوريا مع الحكومة العراقية دليل على ان تغيير الراي الاميركي بشان الاحداث هناك. وبين ان توقف بعض الدول العربية عن دعم المسلحين بسوريا تدعم ايجاد حل سريع في اطار المبادرتين الايرانية والعراقية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :