رمز الخبر: ۲۸۶۴
تأريخ النشر: ۳۰ آذر ۱۳۹۱ - ۱۲:۴۲
قامت وزارة الداخلية المصرية مساء الأربعاء بنقل الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في حراسة أمنية مشددة من مستشفى السجن إلى مستشفى المعادي للقوات المسلحة على كورنيش نيل القاهرة.
شبکة بولتن الأخباریة: قامت وزارة الداخلية المصرية مساء الأربعاء بنقل الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في حراسة أمنية مشددة من مستشفى السجن إلى مستشفى المعادي للقوات المسلحة على كورنيش نيل القاهرة.

وقال اللواء محمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية المصري ومدير مصلحة السجون مساء اليوم أنه تم نقل الرئيس السابق بعد تلقي موافقة القوات المسلحة المصرية على علاجه في مستشفى المعادي وإجراء أشعة مقطعية على المخ بعد تدهور حالته الصحية.

وأضاف أن قرار عودته لمستشفى السجن من عدمه يتوقف على نتيجة التقرير الطبي الخاص بحالته الصحية من قبل مستشفى القوات المسلحة.

وكان مبارك قد سقط على الأرض في دورة المياه قبل ثلاثة أيام وأصيب بجرح في رأسه وكدمات متفرقة بجسده نتيجة سقوطه الذي تكرر عدة مرات في الأسابيع الأخيرة.

يشار إلى أن مبارك كان يعالج في مستشفي شرم الشيخ الدولي منذ تنحيه عن الحكم في 11 فبراير/ شباط عام 2011 ثم قررت محكمة الجنايات نقله إلى مستشفى المركز الطبي العالمي القريب من القاهرة مع بدء أولى جلسات محاكمته في 3 أغسطس/ آب من العام نفسه ثم قرر النائب العام المصري السابق نقله إلى مستشفي سجن طرة في 2 يونيه/ حزيران 2012 بعد صدور حكم بالسجن المؤبد ضده في قضية قتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير/ كانون الثاني.

وبعدها نقل مبارك إلى مستشفى المعادي العسكري القريب من سجن طرة الذي يقضي فيه أغلب رموز نظام مبارك عقوبة السجن في قضايا الفساد التي ارتكبوها قبل الثورة، ثم أصدر النائب العام السابق قرارًا جديدًا بإعادته إلى محبسه بسجن مزرعة طرة مرة أخرى في 17 يوليو/ تموز الماضي، ومنذ ذلك التاريخ وهو داخل أسوار السجن.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :