رمز الخبر: ۲۸۲۸
تأريخ النشر: ۲۹ آذر ۱۳۹۱ - ۱۰:۰۷
وجهت هيئة مكتب الجمعية التأسيسية للدستور دعوة لأربعة قادة من جبهة الإنقاذ الوطني في مصر؛ لإجراء حوار علني شفاف حول ما لديهم من اعتراضات بشأن مشروع الدستور الجديد، وذلك يوم الجمعة القادم بمقر مجلس الشورى.
شبکة بولتن الأخباریة: وجهت هيئة مكتب الجمعية التأسيسية للدستور دعوة لأربعة قادة من جبهة الإنقاذ الوطني في مصر؛ لإجراء حوار علني شفاف حول ما لديهم من اعتراضات بشأن مشروع الدستور الجديد، وذلك يوم الجمعة القادم بمقر مجلس الشورى.

وأرسلت هيئة المكتب الدعوة لكل من الدكتور محمد البرادعي والسيد عمرو موسى والسيد حمدين صباحي والدكتور السيد البدوي، موضحة أن "هذا الحوار يأتي في وقت يمر فيه الشعب المصري بمنعطف تاريخي يقرر فيه مستقبله، ويرسم ملامح النظام السياسي والاجتماعي لعقود قادمة، ويمثل الدستور نبراسًا للأمة يحدد لها هذه الملامح وفي وقت يتخذ فيه الشعب المصري قراره بقبول أو رفض مشروع الدستور الذي أعدته الجمعية التأسيسية".

وقالت "إن هذا الحوار يأتي من منطلق حرص الجمعية على عرض كافة الآراء ومختلف وجهات النظر بشفافية كاملة على جموع الشعب المصري ليقرر ما يراه في صالح الوطن، ولكي يبدي قادة العمل الوطني الذين لديهم اعتراضات على مشروع الدستور، اعتراضاتهم في جلسة حوار علني وعرض كافة وجهات النظر بصورة راقية وحضارية، وبدون أي تشويش حتى يستطيع المواطن المصري اتخاذ قراره بنفسه بعد الاستماع لكافة وجهات النظر، كما يهدف إلى الإجابة على الاستفسارات بصورة علنية وشفافة."

وأضافت هيئة المكتب في دعواتها، أنه تأكيدًا على جدية الحوار، فإن الجمعية ستقوم بتعيين منسق للحوار يتم التوافق عليه من الحضور مع ضمان الفرص المتساوية للجميع لطرح وجهات نظرهم دون قيود وكذلك الإجابة دون حرج على أي تساؤل خاص بمواد مشروع الدستور"، مشيرة إلى أنها "حرصت على توجيه الدعوة لقادة جبهة الإنقاذ بأشخاصهم حتى يتسنى للمواطن المصري سماع تحفظاتهم في هدوء".

وأكدت، أن "هذا اللقاء سيعكس للمواطن المصرى حرص نخبته السياسية على الحوار الجاد وعلى المصلحة العليا للوطن وسيضرب له المثل على قبول الاختلاف، ونحن نعلم حرصكم الشخصى على صالح الوطن، ومتأكدون من صدق نياتكم لإتاحة الفرصة للمواطن المصري، لاتخاذ قراره بناء على دراية كاملة بمواد مشروع الدستور".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :