رمز الخبر: ۲۷۸۲
تأريخ النشر: ۲۷ آذر ۱۳۹۱ - ۱۱:۱۳
حزب التجمع المصري:
رحب عبد الغفار شكر نائب رئيس حزب التجمع بسير عملية الإستفتاء على الدستور المصري، مؤكداً أن أبرز الإيجابيات فيها هى مشاركة المواطنين بفاعلية وإدلائهم بأصواتهم سواء كان بنعم او لا، وذلك بعكس ما كان يحدث خلال فترة الحكم السابق حيث كان يتم تزوير الإستفتاءات لصالح النظام الحاكم.
شبکة بولتن الأخباریة: رحب عبد الغفار شكر نائب رئيس حزب التجمع بسير عملية الإستفتاء على الدستور المصري، مؤكداً أن أبرز الإيجابيات فيها هى مشاركة المواطنين بفاعلية وإدلائهم بأصواتهم سواء كان بنعم او لا، وذلك بعكس ما كان يحدث خلال فترة الحكم السابق حيث كان يتم تزوير الإستفتاءات لصالح النظام الحاكم.

وأوضح عبد الغفار شكر أن النتيجة التى أسفر عنها الإستفتاء (في المرحلة الاولى) كانت بمثابة الصدمة لبعض التيارات السياسية والتى توقعت أن صندوق الإستفتاء لها وحدها وستنفرد بها، مؤكداً أن تيارات أخرى كانت تتوقع أن تخرج النتيجة مئة بالمئة موافقه على مشروع الدستور وهو مالم يحدث.

واظهرت معطيات اولية نهائية غير رسمية اوردتها وسائل اعلام ومواقع الكترونية مصرية ان مشروع الدستور حاز في محافظات المرحلة الاولى العُشر على موافقة نسبة تتراوح بين 56 و59 بالمئة في حين عارضته نسبة تراوحت بين 41 و44 بالمئة.

وتجري المرحلة الثانية للاستفتاء، السبت المقبل وتشمل 17 محافظة تضم نحو 25 مليون ناخب مسجل.

وتعلن اثر المرحلة الثانية النتائج النهائية الرسمية للاستفتاء.

وقال شكر إن "الإستفتاء على الدستور شابهته بعض الإنتهاكات إلا أننا لم نتلقى أية شكاوى تفيد وجود تزوير منهجي كما كان يحدث في الإستفتاءات والإنتخابات التي عاصرتها مصر من قبل"، مؤكداً أن كافة القوى والتيارات السياسية في مصر عليها القبول بالنتيجة مالم يشوبها أية إنتهاكات فجة.

وأضاف أن الجولة الثانية تعد أصعب بكثير من الجولة الأولى، عازياً ذلك إلى كثافة الكتلة التصويتية مقارنة بسابقتها، معرباً عن توقعه بأن تتجه الغالبية العظمى من تلك الأصوات إلى الموافقة على مشروع الدستور مثلما حدث في صعيد مصر بإستثناء بعض المحافظات.

وطالب كافة القوى والتيارات السياسية بضرورة المشاركة في الإستفتاء وعدم المقاطعة سواء كان بالقبول أو الرفض وذلك لتكريس الديمقراطية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :