رمز الخبر: ۲۷۶۹
تأريخ النشر: ۲۶ آذر ۱۳۹۱ - ۱۹:۱۱
انتقد مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، الأحد، أداء ومواقف الإتحاد الأوروبي وتأثره بسياسات واشنطن في ما يخص الأزمة السورية، واصفا إياه بأداة الولايات المتحدة لتنفيذ أجنداتها.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، الأحد، أداء ومواقف الإتحاد الأوروبي وتأثره بسياسات واشنطن في ما يخص الأزمة السورية، واصفا إياه بأداة الولايات المتحدة لتنفيذ أجنداتها.

ونقلت وسائل إعلامية عن ولايتي، قوله إن "ما حدث في سوريا هو أحد الهجمات المضادة للتيار المناوئ للصحوة الإسلامية، حيث انتشر هناك عناصر بدعم من بعض دول المنطقة، واخذوا يمارسون اعمال التفجير واطلاق النار بين المدنيين العزل".

وأضاف أن "اميركا أعلنت بأنها تؤيد المعارضين السوريين.. والإتحاد الأوروبي الذي تحول الى أداة بيد اميركا، أيّد هذا الموضوع ايضاً".

وأشار إلى أن الدول المسلمة بالمنطقة بما فيها مصر، شهدت عصورا مختلفة وسيادة الأيديولوجيات المتضادة نظير الإشتراكية والليبرالية، "لكنه بعد إنتصار الثورة الإسلامية في إيران اتجهت نحو الافكار الإسلامية.. ونرى بأن الإسلاميين اليوم يتصدرون نتائج الإنتخابات في هذه الدول".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :