رمز الخبر: ۲۷۴۶
تأريخ النشر: ۲۵ آذر ۱۳۹۱ - ۱۱:۵۰
تظاهر نحو 100 مواطن امريكي امام البيت الابيض وهم يحملون الشموع ولافتات تعبر عن الحزن على ضحايا مجزرة امس الجمعة التي قتل فيها 27 شخصا بينهم 20 طفلا، وطالبوا الحكومة بالعمل ضد عنف الأسلحة.
شبکة بولتن الأخباریة: تظاهر نحو 100 مواطن امريكي امام البيت الابيض وهم يحملون الشموع ولافتات تعبر عن الحزن على ضحايا مجزرة امس الجمعة التي قتل فيها 27 شخصا بينهم 20 طفلا، وطالبوا الحكومة بالعمل ضد عنف الأسلحة.

وقالت احدى الناشطات تدعى "فينكل تالفادكار" في حقوق الانسان في امريكا التي تقف كل يوم اثنين امام البيت الابيض الامريكي دعما لاسر ضحايا الارهاب الاجتماعي , ان هناك حاجة الى وضع قوانين خاصة على الاسلحة النارية تضامنا مع العائلات التي فقدت أحباءها امس الجمعة .

واضافت , أعتقد أن التظاهر امام البيت الابيض هو في حقيقته إشادة وتضامن مع العوائل التي فقدت احباءها لأننا لا يمكن أن نسمح باستمرار هذا القتل في المجتمع الامريكي .

وكان من بين المتظاهرين عائلات لديها أطفال صغار.

وقالت باربرا إلزاز وهي مدرسة لمرحلة الروضة كانت تشارك في الاحتجاجات مع فينكل تالفادكار خلال الأسابيع الـ 27 الأخيرة بالوقوف كل يوم اثنين امام البيت الابيض إنها تشعر بالإحباط لعدم إحراز تقدم نحو السيطرة على السلاح.

وأضافت "أشياء فظيعة تحدث، ونحن نخرج ونردد الأغاني ونضيء الشموع والجميع يذهبون لمنازلهم.. ليس هذا هو الحل".

وفي ذات السياق قال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض جاي كارني في وقت سابق أمس الجمعة إن حادث إطلاق النار بمدرسة كونيتيكت سيثير النقاش بالتأكيد حول سياسة السلاح مضيفا "لا أعتقد أن اليوم هو ذلك اليوم".

من جهته اكتفى الرئيس الامريكي بالاعراب عن تعاطفه مع اسر الضحايا الذين قتلوا امس بقوله ان ما حدث في تلك المجزرة ليس بالامر الجديد على المجتمع الامريكي وطالب بوقفة جماعية امام تلك الخروقات الامر الذي اعتبره المتظاهرون غير كاف على الاطلاق للرد على ذلك الحادث .

وأصر المحتجون أمام البيت الأبيض على الضغط من أجل أن يكون التغيير فوريا ورفعوا لافتات كتب عليها "اليوم هو اليوم".

ودعا رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج لاتخاذ إجراءات فورية.

وقال "سمعنا بعد (حادث إطلاق النار عام 1999 في مدرسة) كولومبين، أنه من السابق لأوانه الحديث عن قوانين الأسلحة.. والآن نسمع هذا مجددا. ننتظر كل يوم، لذا يجب أن ينتهي هذا اليوم و هذه مأساة وطنية تحتاج لاستجابة وطنية"

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :