رمز الخبر: ۲۷۱۰
تأريخ النشر: ۲۳ آذر ۱۳۹۱ - ۱۹:۱۹
أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة في مصر أنها قررت الدعوة للمشاركة في الاستفتاء المرتقب على الدستور بـ"لا", بينما واصل محتجون في ميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية الرئاسي اعتصامهم.
شبکة بولتن الأخباریة: أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة في مصر أنها قررت الدعوة للمشاركة في الاستفتاء المرتقب على الدستور بـ"لا", بينما واصل محتجون في ميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية الرئاسي اعتصامهم.

وقالت الجبهة في بيان خلال مؤتمر صحفي عقدته إثر اجتماعها اليوم الاربعاء "قررت الجبهة دعوة جماهير الشعب المصري إلى الذهاب إلى صناديق الاقتراع لرفض هذا المشروع والتصويت بـ"لا".

وطالبت الجبهة بخمسة ضمانات "كشرط لنزاهة الاستفتاء", هي بحسب البيان "الإشراف القضائي على كل صندوق، وتوفير الحماية الأمنية داخل وخارج اللجان، وضمان رقابة محلية ودولية على إجراءات الاستفتاء على الدستور من قبل المنظمات غير الحكومية، وإعلان النتائج تفصيلا في اللجان الفرعية فور انتهاء عملية الاقتراع، وإتمام عملية الاستفتاء على الدستور في يوم واحد فقط".

جاء ذلك بينما أعلن متحدث باسم الجيش المصري تأجيل محادثات الوحدة الوطنية التي دعا إليها اليوم الأربعاء لبحث الأزمة السياسية بشأن الاستفتاء على مسودة الدستور الجديد.

وذكر المتحدث أن التأجيل جاء "نظرا لردود الفعل التي لم تأت على المستوى المتوقع منها", رغم تأكيد الجماعات الإسلامية والمعارضة الرئيسية مشاركتها, بينما لم تظهر أي مؤشرات بشأن الموعد الجديد للمحادثات.

وكان رفاعة الطهطاوي -رئيس ديوان الرئيس المصري محمد مرسي- قد قال في وقت سابق إن الدعوة التي وجهها وزير الدفاع للقاء الأربعاء تمت بالتشاور مع الرئيس وإنه سيحضرها. وكان السيسي قال إن هذا اللقاء سيجمع العائلة المصرية بعيدا عن السياسة وعن الحديث بشأن الاستفتاء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :