رمز الخبر: ۲۷۰۷
تأريخ النشر: ۲۳ آذر ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۱
قررت اللجنة الانتخابية في مصر تنظيم الاستفتاء على الدستور على مرحلتين بدل من مرحلة واحدة كما كان مقرراً ، وقالت مصادر رسمية في القاهرة ان اللجنة قررت ان يجرى الاستفتاء داخل البلاد يومي 15 و22 من الشهر الجاري، بسبب نقص القضاة.
شبکة بولتن الأخباریة: قررت اللجنة الانتخابية في مصر تنظيم الاستفتاء على الدستور على مرحلتين بدل من مرحلة واحدة كما كان مقرراً ، وقالت مصادر رسمية في القاهرة ان اللجنة قررت ان يجرى الاستفتاء داخل البلاد يومي 15 و22 من الشهر الجاري، بسبب نقص القضاة.

وجاء القرار بعد أن طلبت اللجنة العليا للانتخابات من رئاسة الجمهورية جعل الاستفتاء على مرحلتين، نظرا لقلة عدد القضاة المشرفين على الاستفتاء والبالغ عددهم 9 آلاف قاض من جميع الهيئات القضائية، فضلا عن ضيق الوقت فيما يتعلق بإنهاء كافة الترتيبات الخاصة بعملية الاستفتاء التي ستبدأ بعد يومين.

في هذه الاثناء بدأ المصريون المقيمون في الخارج التصويت على الدستور، وتتواصل العملية اربعة ايام بمشاركة نحو 600 الف ناخب.

من جهة اخرى، أعلن نادي قضاء مصر الثلاثاء رفضه المشاركة في الإشراف على الاستفتاء على مشروع الدستور المقرر السبت المقبل، مؤكدين انه لا يحظى بتوافق مجتمعي.

وكانت لجنة الانتخابات التي تتولى تنظيم الاستفتاء والإشراف عليه قد أكدت أن قرار نادي قضاة مصر غير مؤثر، إذ أن عدد القضاة الذين وافقوا على المشاركة كاف "للإشراف القضائي الكامل على اللجان".

من جانبه، قرر نادي مستشاري هيئة قضايا الدولة المشاركة في الاشراف على الاستفتاء على مشروع الدستور.

وناشدت الهيئة في مؤتمر صحافي القوى الوطنية، التوافق حول الدستور وتقديم مقترحاتها للرئيس، معتبرة الإشراف القضائي واجباً وطنياً لحماية حق المواطن.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :