رمز الخبر: ۲۷۰۵
تأريخ النشر: ۲۳ آذر ۱۳۹۱ - ۱۱:۲۶
اتهم عدد من السياسيين العراقيين جهات خارجية منها اميركا وبعض دول الخليج الفارسي بالعمل على اثارة النزاع بين الحكومة المركزية في بغداد ومنطقة كردستان وذلك من اجل فسح المجال للتدخل وتمرير اجندات خارجية.
شبکة بولتن الأخباریة: اتهم عدد من السياسيين العراقيين جهات خارجية منها اميركا وبعض دول الخليج الفارسي بالعمل على اثارة النزاع بين الحكومة المركزية في بغداد ومنطقة كردستان وذلك من اجل فسح المجال للتدخل وتمرير اجندات خارجية.

واكد السياسي العراقي جمعة العطواني في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، ان "الازمة بين اربيل وبغداد تتدخل بها اصابع خارجية لايجاد حالة احتقان عرقي بين مكونات المجتمع العراقي"، مشيرا الى ان "زيارة وزير خارجية تركيا الى كركوك بمباركة حكومة كردستان ودون الاستئذان من الحكومة المركزية هي واحدة من التدخلات الخارجية التي يراد لها دق الاسفين بين بغداد واربيل".

واشار العطواني الى ان "الاميركان لا يزالون يلوحون بادخال قواتهم من جديد الى المناطق المتنازع عليها ونشر تلك القطاعات من القوات الاميركية التي تكبدت خسائر فادحة منذ العام 2003 الى حين خروجها نهاية عام 2011".

وبين ان "وجود الخلافات داخل العراق يعطي الفرصة الكافية للادارة الاميركية التدخل بشكل سافر بالشان الداخلي العراقي"، معتبرا بان "اميركا لا تحترم سيادة الدول واستقرارها ولذا فهي تضغط وتعطي المبررات من اجل التدخل".

واتهم العطواني بعض دول الخليج الفارسي بالتدخل في الشان الداخلي العراقي، مبينا ان "ازمة بغداد واربيل تفاقمت بعد ان زار مسعود البرزاني كل من قطر والامارات والسعودية، حيث عاد البرزاني شاهرا سيفه تجاه الحكومة الاتحادية ببغداد".

الى ذلك اشار رئيس حزب العمل الوطني الديمقراطي شاكر كتاب في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، الى وجود اياد خارجية تعمل على تشتيت الجهد العراقي والحيلولة دون لقاء الكتل الوطنية او الوصول الى حل لمعالجة الارضية العراقية.

وأضاف ان "الايادي الخارجية تستفيد من عدم استقرار الوضع السياسي والامني في العراق"، متهما تلك الايادي بـ "التصيد في الماء العكر".

واوضح كتاب انه "عند ما يصبح العراق بلد غير مستقر فان الجهات الخارجية سيكون باستطاعتها تمرير اهدافها".

وفي سياق متصل قال السياسي العراقي حسن العلوي لمراسل وكالة انباء فارس، ان الخلاف بين اربيل وبغداد هو خلاف طبيعي يحدث بين اي مركز واقليم من العالم"، نافيا ان تكون هناك جهات خارجية "تعمل على اثارة ذلك النزاع".

وشدد العلوي على ان "اي رئيس وزراء غير المالكي سوف لا يخرج عن السياسة التي يستخدمها المالكي وسيفعل ما فعله الاخير، واي كردي سياتي بديلا عن مسعود برزاني سيفعل ما فعله برزاني"، كاشفا عن وجود صراع بين ارادتين ومحيطين، معتبرا ان "تجميد الازمة هو احد الحلول لذلك الخلاف".
الكلمات الرئيسة: بغداد ، اربيل

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :