رمز الخبر: ۲۶۶۶
تأريخ النشر: ۲۰ آذر ۱۳۹۱ - ۱۸:۵۱
أغلق الثوار البحرينيون صباح اليوم الاثنين العديد من الشوراع العامة في البلاد استعدادا للتظاهر بوسط العاصمة المنامة في ذكرى عيد الشهداء، فيما لاقت دعوة النظام الى الحوار ردود فعل متباينة بين اطياف المعارضة.
شبکة بولتن الأخباریة: أغلق الثوار البحرينيون صباح اليوم الاثنين العديد من الشوراع العامة في البلاد استعدادا للتظاهر بوسط العاصمة المنامة في ذكرى عيد الشهداء، فيما لاقت دعوة النظام الى الحوار ردود فعل متباينة بين اطياف المعارضة.

وتاتي هذه الاستعدادات رغم الدعوة التي اطلقها ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة لاستئناف الحوار مع المعارضة بعد نحو عامين من انطلاق الثورة الشعبية حيث لاقت هذه الدعوة ردود افعال متباينة في اوساط المعارضة.

فقد دعا الامين العام لجمعية الوفاق الوطني الشيخ علي سلمان الحكومة الى عدم وضع شروط مسبقة للحوار وعرض نتائجه لاستفتاء شعبي.

اما القيادي بالوفاق محمد مجيد فقال إن التعاطي الامني المتسم بالعنف والقوة المفرطة مع الاحتجاجات لا يساعد على تهيئة الساحة لأي مبادرة حل، وحث النظام على مشروع اصلاح جاد وحقيقي يستوعب كل مكونات الوطن بشفافية ودون تمييز أو إقصاء لأحد.

من جهته، قال الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي البحريني فاضل عباس إن النظام غير جاد في الحوار، وإن الحوار مع مؤسسة بحثية مهزلة ومضيعة للوقت.

اما الثوار فكان ردهم على الارض اغلاق العديد من الشوراع العامة في البلاد استعدادا للتظاهر بوسط العاصمة المنامة في ذكرى عيد الشهداء.

وشمل الاغلاق شوارع في قرية ابوصبيع وكرانة وجدحفص ، بالاضافة الى مدينة مقابة التي وصلت اليها مركبات مرتزقة النظام لقمع الفعاليات الثورية التي اطلقت مع قرب حلول ذكرى عيد الشهداء المصادف الاثنين المقبل السابع عشر من الشهر الجاري.

وأعلن الثوار بدء الحملة الاعلامية التعبوية للفعالية الجماهيرية الكبرى، على أن تنطلق غدا تظاهرات في أنحاء البلاد تأكيدا على الجهوزية الكاملة للمشاركة في التظاهرة الموحدة، ووجهوا دعوة لكافة الصفحات الإعلامية لتقديم مواد اعلامية ثورية استعدادا لإحياء ذكرى الشهداء.
الكلمات الرئيسة: الثوار البحرينيون

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :