رمز الخبر: ۲۶۵۸
تأريخ النشر: ۲۰ آذر ۱۳۹۱ - ۱۸:۲۳
صالحي:
أكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي أن الالتزام بالحوار الوطني يمثل الخيار الافضل لحل الازمة في سوريا والبحرين.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي أن الالتزام بالحوار الوطني يمثل الخيار الافضل لحل الازمة في سوريا والبحرين.

وأشار صالحي في كلمته امام مؤتمر الاساتذة المسلمون والصحوة‌ الاسلامية الذي انطلق صباح الاثنين بالجمهورية الاسلامية الايرانية، الى‌ التطورات الجارية في بعض الدول العربية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، محذراً‌ من مخططات الانظمة‌ السلطوية لركوب موجات الصحوة الاسلامية التي اطاحت ببعض الانظمة الدكتاتورية.

وشدد صالحي على ان الانظمة السلطوية‌ تحاول ان تسيطر على التطورات العربية‌ الاخيرة من خلال سياساتها المزدوجة ودعمها لبعض دول المنطقة؛ لكن ستبوء محاولاتها بالفشل لأن الصحوة الاسلامية أدت عملها في المجتمعات. مشيراً الى دعم الجمهورية الاسلامية‌ الايرانية للصحوة‌ الاسلامية.

ولدى اشارته الى ازمتي سورية‌ والبحرين، أكد رئيس السلك الدبلوماسي الايراني أن الالتزام بالحوار الوطني يمثل الخيار الافضل لحل الازمة في هاتين الدولتين.

وأكد ضرورة انتهاج خيار دبلوماسي للخروج من الازمة‌ السورية، موضحاً أن المجموعات المسلحة تستهدف سوريا حكومة وشعباً بشكل متزامن وتعمل من أجل هدم البنى التحتية فيها وتزعزع استقرارها باموال اجنبية.

وأكد صالحي ان الجمهورية‌ الاسلامية الايرانية قدمت مقترحاً الى مصر وتركيا والسعودية وروسيا وسوريا لحل ازمة الاخيرة يقضي بوقف العنف والبدء بالحوار الوطني.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :