رمز الخبر: ۲۶۴۸
تأريخ النشر: ۲۰ آذر ۱۳۹۱ - ۱۳:۱۳
عقد في دمشق الاحد الاجتماع الأول للجنة المتابعة للحوار الوطني المنبثقة عن مؤتمر طهران بمشاركة ممثلي أحزاب وتيارات سياسية وشعبية الذي يهدف الى مناقشة توسيع عمل اللجنة ودورها في إطلاق الحوار الوطني الشامل وإيجاد حل سلمي للأزمة في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: عقد في دمشق الاحد الاجتماع الأول للجنة المتابعة للحوار الوطني المنبثقة عن مؤتمر طهران بمشاركة ممثلي أحزاب وتيارات سياسية وشعبية الذي يهدف الى مناقشة توسيع عمل اللجنة ودورها في إطلاق الحوار الوطني الشامل وإيجاد حل سلمي للأزمة في سوريا.

وناقش ممثلو أحزاب وتيارات سياسية وشعبية سورية موالية ومعارضة أفكارا لاطلاق حوار شامل يفضي الى حل سلمي للأزمة في سوريا.

لكن صوت الرصاص مازال هو الأعلى والأقوى ولا شيء سواه يسمع في بلدات وأحياء سورية كثيرة، ومع ذلك يمني المتحاورون أنفسهم بلحظة حل سياسي توقف نزيف الدم السوري.

ويقول أحدهم إن الاجتماع فوق التراب السوري هو نصر كبير لمن يتطلع نحو الحلولِ السلمية وأنه يشكل منصة حوار مفتوح على القوى السياسية في الداخل والخارج، لكن أحدا من معارضي الخارج لا يشارك في الحوار وجزء كبير من معارضي الداخل ينأى بنفسه عن الحوار أيضا.

وثمة شرط يتمسك به أعضاء هذا الحوار لقبول انضمام الآخرين له يتمثل بنبذ العنف وعدم استدعاء التدخل العسكري الخارجي والتمسك بالسيادة السورية.
الكلمات الرئيسة: مؤتمر طهران ، حوار الوطني

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :