رمز الخبر: ۲۶۳۱
تأريخ النشر: ۱۹ آذر ۱۳۹۱ - ۱۳:۱۰
كشفت صحيفة (صنداي تايمز) البريطانية في عددها الصادر صباح اليوم الأحد، النقاب عن وجود قوات خاصة للكيان الإسرائيلي في سوريا، وبررت ذلك بهدف رصد الأسلحة الكيماوية والبيولوجية المزعومة للنظام السوري والمخربين الذين دخلوا هذا البلد.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت صحيفة (صنداي تايمز) البريطانية في عددها الصادر صباح اليوم الأحد، النقاب عن وجود قوات خاصة للكيان الإسرائيلي في سوريا، وبررت ذلك بهدف رصد الأسلحة الكيماوية والبيولوجية المزعومة للنظام السوري والمخربين الذين دخلوا هذا البلد.

وفي نبأ أوردته على موقعها الإلكتروني، زعمت الصحيفة: إن العمليات المخابراتية التي يشنها كيان الاحتلال بالخارج تعد جزءا من حرب سرية تهدف في الأساس إلى تعقب ترسانات الأسلحة غير التقليدية المزعومة للنظام السوري .

وتعليقا على هذا الشأن، نقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلي -رفض الكشف عن هويته- مزاعمه :" إننا على دراية تامة منذ عدة سنوات بمواقع الأسلحة الكيماوية والبيولوجية السورية"، مشيرا إلى دور الطائرات بدون طيار وأقمار التجسس الصناعية التي يمتلكها جيش كيانه في هذه العمليات.

ومع ذلك، أكد المصدر الإسرائيلي وجود مؤشرات، ظهرت خلال الأسبوع الماضي، تؤكد قيام القوات السورية بنقل ترسانتها من هذه الأسلحة إلى مواقع جديدة.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن أجهزة المخابرات الغربية راقبت برنامج الأسلحة السورية منذ أواخر الثمانينات عندما تم تداول مزاعم عن وجود مخزونات من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية في سوريا لأول مرة.

يذكر ان الامين العام للامم المتحدة كان اكد امس الاول عدم وجود معطيات لاستخدام الكيمياوي من قبل النظام السوري.

الى ذلك نفى الصحفي البريطاني الشهير روبرت فيسك والخبير في شؤون الشرق الاوسط امس السبت نية الأسد استخدام الأسلحة الكيميائية واعتبر ذلك حجة للتدخل في سوريا على غرار الذريعة التي لجات اليها اميركا للتدخل في العراق .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :