رمز الخبر: ۲۶۲۸
تأريخ النشر: ۱۹ آذر ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۶
وزارة الدفاع العراقية:
نفى وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي وجود اي فساد او تلاعب في صفقة الاسلحة الروسية للعراق التي وقعّها رئيس الوزراء نوري المالكي خلال زيارته الى هذا البلد .
شبکة بولتن الأخباریة: نفى وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي وجود اي فساد او تلاعب في صفقة الاسلحة الروسية للعراق التي وقعّها رئيس الوزراء نوري المالكي خلال زيارته الى هذا البلد .

وكشف وزير الدفاع عن أسرار صفقة السلاح الروسي وأعلن أن لعبة مخابراتية محكمة تمكنت من إفشالها، معتبراً ان إيقاف الصفقة أو إلغاءها يعد خسارة كبيرة للعراق الذي يسعى الى التسلح من أرقى المناشئ العالمية.

وقال الدليمي خلال لقاء بمجموعة من وسائل الاعلام والصحف إن دولاً عديدة تتوسل لشراء ما اتفق العراق على شرائه من روسيا من طائرات ومنظومات دفاع جوي، وهناك دولة عربية غنية دفعت ضعف ما دفعه العراق لكن روسيا امتنعت عن بيعها، بينما اعتبرتها بداية لصداقة جديدة مع العراق، مبيناً أن المباحثات جرت في أجواء شفافة وجيدة بين خبراء الجانبين، معتبراً إلغاء الصفقة خسارة كبيرة للعراق.

وأكد أن فريق وزارة الدفاع تكون من فنيين وقانونيين واداريين ومختصين وقابله وفد من الروس برئاسة نائب رئيس الوزراء، ونفى ان يكون الرئيس الروسي قد زود رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بأسماء أشخاص متورطين في الصفقة.

واشار الى ان الزيارة كانت تاريخية بمعنى الكلمة وكانت صفقة الاسلحة جزءاً منها لكونها تتضمن اتفاقاً على توسيع التعاون في مجالات نفطية واقتصادية، مشيرا الى أن جهات مخابراتية لعبت لعبة كبيرة قلبت الأوضاع رأساً على عقب، ما دفع وزير الخارجية الروسي الى ابلاغ وزير الخارجية العراقي باستغرابه من تصرفات بعض الجهات العراقية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :