رمز الخبر: ۲۶۰۴
تأريخ النشر: ۱۸ آذر ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۵
اكد المعارض المصري البارز محمد البرادعي في كلمة مسجلة اذاعتها قناة "اون تي في" المصرية الخاصة مساء الجمعة ان الحوار مع الرئيس المصري محمد مرسي ما زال ممكنا ولكن شرط ان يلغي الاعلان الدستوري ويؤجل الاستفتاء على مشروع الدستور الخلافي.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد المعارض المصري البارز محمد البرادعي في كلمة مسجلة اذاعتها قناة "اون تي في" المصرية الخاصة مساء الجمعة ان الحوار مع الرئيس المصري محمد مرسي ما زال ممكنا ولكن شرط ان يلغي الاعلان الدستوري ويؤجل الاستفتاء على مشروع الدستور الخلافي.

وقال البرادعي "لا بد ان نجد وسيلة ايا كانت عن طريق التحاور للخروج من هذا المأزق، ارجو ان يكون الدكتور مرسي استمع لصوت الشعب وارجو ان يأخذ خطوات محددة لفك الاحتقان، هناك خطوتان يستطيع ان ياخذهما فورا، الليلة: اولا اسقاط الاعلان الدستوري الذي اعلنت مصر كلها عن غضبها منه، والخطوة الثانية ان يؤجل الاستفتاء على مشروع الدستور حتى نصل الى توافق وطني (...) واذا اتخذ هاتين الخطوتين انا على يقين اننا سنجد وسيلة عن طريق الحوار".

وفي لهجة تصالحية وان كانت حازمة، اكد البرادعي ان "مصر غاضبة وفي حالة انتفاضة ولا بد ان نتذكر ان مصر ملكنا جميعا وتسعنا جميعا وسنجد وسيلة تضمن ان نحترم كل فرد منا وان ونضمن لكل فرد منا حياة حرة".

وبينما كان المتظاهرون يحيطون بقصر الرئاسة في القاهرة مرددين هتافات تطالب مرسي بالرحيل، قال البرادعي  باللهجة العامية المصرية "لا يمكن حنقدر نعيش لا يمكن حنقدر نحقق اهداف الثورة (التي اطاحت نظام حسني مبارك) الا اذا قدرنا نرجع نلاقي وسيلة نعيش بها سوا، دستور نتفق عليه وبرلمان يمثلنا جميعا وحكومة تحقق العيش الكريم للشعب".

واضاف "لن نستطيع ان نفعل ذلك واحنا في الشوارع".

وشدد على ان "الشعب لا يحركه شخص او جماعة او حزب، الشعب يحركه ضميره والثورة النبيلة التي قامت خير دليل على اننا شعب نبيل ينتفض لحريته ولكرامته".


الكلمات الرئيسة: البرادعي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :