رمز الخبر: ۲۵۹۴
تأريخ النشر: ۱۸ آذر ۱۳۹۱ - ۱۰:۵۹
السيد نصرالله :
مشروعنا هو الدولة، وهدفنا هو الدولة الواحدة الموحدة الراعية لكل أبنائها، ونحن لسنا بديلا من الدولة، ولن نكون كذلك على الإطلاق. مصلحتنا كانت وستبقى في قيام الدولة القوية القادرة التي تتحمل واجباتها ومسؤولياتها تجاه كل اللبنانيين.
شبکة بولتن الأخباریة: أعلن الامين العام لـحزب الله السيد حسن نصرالله مساء الجمعة ان أولى الأولويات والواجبات قطع الطريق على الفتنة بين المسلمين.

وقال , ان خطورة المرحلة التي يمر فيها لبنان والمنطقة تستدعي أولوية وضرورة التواصل بين مختلف المكونات اللبنانية، خاصة أن هناك من يسعى الى إيقاع لبنان في أتون الفتنة، وإحداث صراع بين المسلمين لن يستفيد منه إلا العدو الاسرائيلي، وهذا يطرح أمام اللبنانيين مسؤولية مشتركة بوقف الخطاب المذهبي والتحريضي، وتوسيع مساحات التلاقي في ما بينهم.

وأضاف السيد نصرالله ان المطلوب عدم الانجرار مع أجواء التحريض التي يمارسها البعض، ونحن من جهتنا لن ننجر الى الفتنة مهما فعلوا، ولن نعطي أذنا لا للشتائم ولا لأي أمر آخر، والذين ينفخون ببوق التحريض سيتعبون في نهاية المطاف.

وطمأن نصرالله الى جهوزية المقاومة الدائمة في مواجهة الخطر الاسرائيلي، مشددا في هذا السياق على دور الجيش اللبناني وقال , نريد الجيش قويا وقادرا على مواجهة العدو ودرء الأخطار عن لبنان، وأكد أن الجيش القوي هو قوة للبنان وللمقاومة.

وأعلن نصرالله اننا في حزب الله من أكثر المنادين بالدولة، وقال: «مشروعنا هو الدولة، وهدفنا هو الدولة الواحدة الموحدة الراعية لكل أبنائها، ونحن لسنا بديلا من الدولة، ولن نكون كذلك على الإطلاق. مصلحتنا كانت وستبقى في قيام الدولة القوية القادرة التي تتحمل واجباتها ومسؤولياتها تجاه كل اللبنانيين.

وكرر نصرالله تأكيد استمرار الحكومة بتحمل مسؤولياتها، وقال: «الحكومة باقية، والكل متمسك بها لأنها حاجة وضرورة للاستقرار، فضلا عن أنها حاجة لكل الآخرين (الاميركيين والغرب)، ليس كرمى لعيون أحد، بل لأنهم يخافون من ان يؤدي رحيل هذه الحكومة، الى دفع حزب الله الى ملء الفراغ الذي سيحصل، وبالتالي الإمساك بالبلد.
الكلمات الرئيسة: السيد نصرالله

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :