رمز الخبر: ۲۵۸۹
تأريخ النشر: ۱۸ آذر ۱۳۹۱ - ۱۰:۲۴
حمدين صباحى:
وقال المرشح الرئاسي السابق وزعيم حزب التيار الشعبي حمدين صباحي إن جبهة الإنقاذ الوطنى ترفض إجراء أى حوار مع رئيس الجمهورية قبل إسقاط الإعلان الدستورى وإلغاء مشروع الدستور وذلك إلتزاما بمطالب الثوار ومتظاهرى ميدان التحرير.
شبکة بولتن الأخباریة: وقال المرشح الرئاسي السابق وزعيم حزب التيار الشعبي حمدين صباحي إن جبهة الإنقاذ الوطنى ترفض إجراء أى حوار مع رئيس الجمهورية قبل إسقاط الإعلان الدستورى وإلغاء مشروع الدستور وذلك إلتزاما بمطالب الثوار ومتظاهرى ميدان التحرير.

وأضاف قائلا:" أن الدم المصرى الذى اريق بمحيط قصر الاتحادية يمنعنا من أن نضع ايدينا فى ايدي من سالت دماء المصريين على ايديهم" ،لافتاً إلى أن الجبهة قررت مواصلة النضال المدني السلمي ضد الدكتاتورية الحاكمة الان.

كما أعلن رفضه لكافة عمليات العنف التى شهدتها مصر مساء أمس من إحراق لمقرات جماعة الإخوان المسلمين بمحافظات البلاد معلنا رفضه العنف حقنا لدماء المصريين حتى ولو كانت ضد عضو فى جماعة الاخوان.

فيما اعتبر رئيس الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة كمال أبو عيطه فى تصريحات لوكالة انباء فارس بالقاهرة أن جبهة الانقاذ الوطنى هى القائد والموحد للشعب المصرى والتى تسعى لتحقيق مطالب الميدان،مطالباً كافة الحركات الوقوف بجانب الجبهه ودعمها ورفض أى حوار مع الرئيس مرسي قبل تنفيذ مطالب الميدان.

وأشار إلى أن الأوامر التى تصدر من ميدان التحرير يجب الانصياع إليها وليست الأوامر الصادرة عن مكتب الإرشاد ،مطالباً بالافراج عن المتظاهرين المختطفين من قبل مليشيات الجماعة والتى قامت بتسليمهم إلى وزارة الداخلية.

فيما وجه منسق حركة ازهريون من اجل الدولة المدنية الشيخ محمد عبد الله نصرفى تصريحات لوكالة فارس بالقاهرة ثلاثة رسائل اثنتين الى الجيش والشرطة والثالثة لمرسي وجماعته حيث أمهل الجيش والداخلية أربعا وعشرين ساعة فقط لإخلاء ممن أسماهم بلطجية الإخوان من أمام المحكمة الدستورية العليا.

ودعا الى الافراج عن 49 معتقلا "اختطفتهم مليشيات الاخوان وسلمتهم لقوات الامن بتهمة قتل المتظاهرين فى محيط الاتحادية فى حين ان المتهمين الحقيقين هم مرسي والشاطر وبديع واعضاء مكتب الارشاد" ووجه رسالة اخيرة للرئيس مرسى قائلا "لن نرحل حتى ترحل انت عن القصر وتحاكم انت وجماعتك على قتل الثوار ،مؤكدا اننى كافر بشريعة وسلوكيات حسن البنا ومؤمن بشريعة وسنة رسول الله".

وفى سياق متصل دعا امام وخطيب مسجد عمر مكرم جموع الشعب المصرى الى التآلف والترابط والبعد عن احداث العنف من اجل العبور بسفينة الوطن الى بر الآمان واستشهد فى ذلك بالحديث النبوى القائل "مثل المؤمنين فى توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضوا تداعا له سائر الاعضاء بالسهر والحمى".

كما حذر الشعب المصرى من التفرق والتشتت وطالبهم بالابتعاد عن فكر ومنهج الطائفية،محملاً النخب والقيادات السياسية سبب هذا النزاع والفرقه ،مشيرا الى انه يجب على الرئيس مرسى لم شمل المصريين جميعا حتى لا تنطبق عليه الآية القرآنية "إن فرعون على فى الارض وجعل أهلها شيعا".

من ناحية آخرى أعلنت المنصه الرئيسية المتواجده بوسط الميدان عن انطلاق مسيرة الواحدة والنصف ظهرا متجهه الى قصر الاتحادية محذرة اي طرف من الاعتداء على المظاهرات السلمية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :