رمز الخبر: ۲۵۷۷
تأريخ النشر: ۱۶ آذر ۱۳۹۱ - ۱۶:۴۵
استطلاع:
قال استطلاعٌ محلي للرأي إن فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حماس باتت أكثر قوة من ذي قبل، وأن تحرير فلسطين سيكون خلال 20 عامًا.
شبکة بولتن الأخباریة: قال استطلاعٌ محلي للرأي إن فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حماس باتت أكثر قوة من ذي قبل، وأن تحرير فلسطين سيكون خلال 20 عامًا.

و أوضح الاستطلاع الذي أجراه مركز أبحاث المستقبل في غزه على عينة من 608 أشخاص في قطاع غزة على مدار ثلاثة أيام أن 83.7% من المستطلعة آراؤهم قالوا إن فصائل المقاومة وعلى رأسها حماس أكثر قوة، فيما رأى 10.2% غير ذلك.

كما رأى نحو نصف أفراد العينة أن تحرير فلسطين سيكون خلال العشرين عامًا القادمة، فيما رأى النصف الآخر غير ذلك .

وعن أداء فصائل المقاومة، عبر نحو 76% عن رضاهم الكبير عن أداء المقاومة، بينما رأى نحو 20% بأنه كان متوقعا وهذا يدل على ثقة أهل غزة بفصائل المقاومة.

و في تعبير عن عدم ثقة الجمهور الفلسطيني في غزة بالتزام الاحتلال بالتهدئة، أجاب نحو 55% من أفراد العينة أن هناك حربا أخرى خلال عامين، فيما رأى 23.5% أن العدوان سيكون بعد أكثر من عامين.

وفي الإطار السياسي، عبر نحو 87% من أفراد العينة الممثلة للمجتمع عن رضاهم عن الدور المصري خلال العدوان الأخير والذي أظهر دعمًا جليًا وواضحًا لأهل قطاع غزة وفي مساندة مطالب المقاومة.

وفي تفاؤل ملموس و واضح بمستقبل المصالحة، أجاب 58.1% من أفراد العينة بأن المصالحة قريبة وستتحقق في المرحلة المقبلة بينما خالف ذلك 23.4% فقط .

و في سؤال عن الحالة النفسية والمعنوية بعد العدوان الأخير على غزة، عبر نحو 65.3% من أفراد العينة عن شعورهم بمعنويات عالية، فيما قال نحو 22% بأنها كما هي وهذا دليل بأن الشعور بالنصر لا يقتصر على فصائل المقاومة بل امتد إلى كافة قطاعات المجتمع الفلسطيني.

و حول تأييد الشارع الفلسطيني في قطاع غزة لفصائل العمل الوطني بعد العدوان الأخير، أظهرت النتائج تقدما كبيرا لحركة حماس أمام الفصائل الأخرى، فقد نالت حماس 44.6% من تأييد أفراد العينة وهي أعلى نسبة في الاستطلاعات التي أجراها المركز خلال الأعوام الخمسة الماضية والتي كانت تتراوح فيها حماس بين 30-34%، فيما حصلت حركة فتح على 23.2%.

وأظهر الاستطلاع أن هناك شعورا بأن فصائل المقاومة وعلى رأسها حماس حققت نصرًا واضحًا وملموسًا في مقابل هزيمة لا لبس فيها للاحتلال ويرجع هذا الشعور إلى: استهداف المقاومة وبدون مقدمات لـ"تل أبيب" وخضوع الاحتلال لشروط المقاومة وهو ما لم يعهده الشعب الفلسطيني من قبل والتخفيف من الحصار واستمرار المقاومة في عمليات القصف طيلة أيام الهجوم، إضافة الى الروح المعنوية العالية التي أبدتها قيادة حماس في الهجوم والخطابات والكلمات التعبوية الحماسية التي رفعت من معنويات معظم قطاعات الشعب الفلسطيني .
الكلمات الرئيسة: حماس ، فصائل المقاومة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :