رمز الخبر: ۲۵۵۵
تأريخ النشر: ۱۶ آذر ۱۳۹۱ - ۱۰:۰۸
قال نائب الرئيس المصري محمود مكي مساء الأربعاء إنه يمكن الاتفاق مع المعارضة على إجراء تعديلات على مواد مسودة الدستور محل الخلاف قبل الاستفتاء المزمع في 15 ديسمبر .
شبکة بولتن الأخباریة: قال نائب الرئيس المصري محمود مكي مساء الأربعاء إنه يمكن الاتفاق مع المعارضة على إجراء تعديلات على مواد مسودة الدستور محل الخلاف قبل الاستفتاء المزمع في 15 ديسمبر .

ودعا محمود مكي للحوار مع المعارضين لإنهاء الأزمة، فيما قام أنصار مرسي بتفريق معارضيه المعتصمين منذ مساء الثلاثاء امام القصر الرئاسي في القاهرة.

وقال نائب الرئيس في مؤتمر صحفي انه لابد من حدوث توافق. وتوقع مكي بدء حوار عاجل مضيفا ان مطالب المحتجين المعارضين يجب أن تحترم.

وأضاف مكي إن هناك إرادة سياسية حقيقية لاجتياز الفترة الحالية والاستجابة للمطالب العامة، موضحا انه يمكن الاتفاق من الآن على تعديلات يتم حصرها في وثيقة مكتوبة قبل إجراء الاستفتاء.

ووصف مكي الاقتراح بأنه مبادرة منه.

وطبقا لاقتراح نائب الرئيس تحترم كل الأحزاب الوثيقة لحين إجراء انتخابات جديدة من المتوقع أن تكون أوائل العام القادم. وعند ذلك يبدأ البرلمان خطوات لاجراء تعديلات رسمية على الدستور.

ودعا مكي لاجراء اتصالات بين القوى السياسية بشأن الوثيقة. وقال ان الاستفتاء سيجري في موعده.

من جانب اخر طرد الاف من انصار الرئيس المصري محمد مرسي مساء الاربعاء معارضيه الذين كانوا يعتصمون منذ الثلاثاء امام القصر الرئاسي في القاهرة.

فقد طرد انصار الرئيس الذين تظاهروا بناء على دعوة من جماعة الاخوان المسلمين معارضي الرئيس المصري بعد صدامات طفيفة تخللها رمي حجارة، فارغموهم على مغادرة محيط القصر الرئاسي.

ومن جهة اخرى قدمت الهيئة الاستشارية للرئيس المصري استقالتها احتجاجا على الاوضاع السياسية في البلاد .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :