رمز الخبر: ۲۵۵۰
تأريخ النشر: ۱۵ آذر ۱۳۹۱ - ۱۹:۵۲
تفيد التقارير الاعلامية بان الشركات الاميركية الناشطة في حقل انتاج الطائرات بدون طيار هي من اكبر الجهات الممولة للانتخابات الاميركية الاخيرة.
شبکة بولتن الأخباریة: تفيد التقارير الاعلامية بان الشركات الاميركية الناشطة في حقل انتاج الطائرات بدون طيار هي من اكبر الجهات الممولة للانتخابات الاميركية الاخيرة.

فقد كتب موقع (الا شتراكية العالمية) في مقال حول تنامي الاستفادة من التقنيات الالية ان استخدام الاسلحة الالية (بما فيها الطائرات بدون طيار) باتت تشكل احدى الخطوط العريضة للنظام الامني لادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما وبات هذا التوجه يحظى بدعم كبير في الكونغرس.

ولكن واستناد لدراسات البنتاغون فان انخفاض نفقات هذا التوجه سيخدم في المقابل الدول والجهات المعادية ايضا وتمكنها من الاستفادة منها لضرب الاهداف الاميركية .

وحسب تقرير نشر في مجلة هوستون في الخامس والعشرين من نوفمبر فان عددا كبيرا من النواب في الكونغرس الاميركي يدعمون صناعة واستخدام الطيارات بدون طيار .

وتكشف حصيلة قتلى الطائرات بدون طيار والتي وصلت الى الفين وخمسمائة قتيل في عهد ادارة اوباما حسب صحيفة نيويورك تايمز ، تكشف عن مدى عزم الادارة الاميركية لتوسيع الاستفادة من هذه الطائرات من قبل الـ "سي اي ايه" والبنتاغو للقضاء على المجموعات المتورطة باعمال ارهابية .

وافاد تقرير اخر كتبته مؤسسة هرست الاعلامية بان الشركات الناشطة في حقل صناعة الطائرات بدون طيار كانت من اكبر الممولين للانتخابات الاميركية .

واشارت الى ان اكبر الممولين للانتخابات الاميركية الاخيرة هم شركة جنرال اوتوميك "General Atomics"، والشركة المسؤولة عن مشاريع الدفاع النووي ومنتجة طائرة "الصياد" التي تعد افضل طائرة بدون طيار استخدمتها الـ سي اي ايه والبنتاغون لحد الان.

هذا فضلا عن شركة "BEA Systems" الناشطة في الحقل الدفاعي والامني والجوي وتنتج طائرات بدون طيار من طراز منتيس وترانيس، وشركة بوينغ التي تنتج طائرة فانتوم تعمل بوقود الهيدروجين .

وكشف التقرير ان منتجي الطائرات بدون طيار خصصوا اكثر من ثمانية ملايين دولار لصندوق اتحاد الداعمين للتقنيات الالية المؤلف من ستين نائب في الكونغرس.

واستنادا لهذا التقرير فان الاقبال الكبير على الطائرات بدون طيار في اميركا ساهم في تكريس الاستفادة من الاسلحة الذكية الى درجة ان قانون تحديث وتطوير دائرة الملاحة الجوية الاميركية الذي وقعه اوباما في الرابع عشر من نوفمبر المنصرم الزم الادارة باكمال دمج التقنيات الالية بالسلاح الجوي للولايات المتحدة حتى عام الفين وخمسة عشر.

ويشهد سوق الطائرات بدون طيار رواجا في الولايات المتحدة حيث ابرمت وزارة الامن الداخلي عقدا بقيمة 443 مليون دولار مع شركة جنرال اتوميكس لرفع اسطول طائراتها من دون طيار من طراز "الصياد" القادر على الرصد واطلاق الصواريخ ، من عشرة الى اربعة وعشرين طائرة .

وتعتزم دائرة الملاحة الجوية الاميركية انتاج 30 الف طائرة بدون طيار في غضون العقدين القادمين وستسمح باستخدامها من قبل الشرطة المحلية والوطنية والشركات الخاصة .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :