رمز الخبر: ۲۵۴۷
تأريخ النشر: ۱۵ آذر ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۷
أكد اللواء المتقاعد والخبير العسكري الفلسطيني يوسف الشرقاوي، ان الحرب القادمة مع الكيان الاسرائيلي ستكون اشد واعنف وتحمل في طياتها مفاجئات جديدة للكيان.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد اللواء المتقاعد والخبير العسكري الفلسطيني يوسف الشرقاوي، ان الحرب القادمة مع الكيان الاسرائيلي ستكون اشد واعنف وتحمل في طياتها مفاجئات جديدة للكيان.

وشدد الشرقاوي في حديث خاص بوكالة أنباء فارس، على أن "الحرب القادمة ستكون أشد وأعنف لأن «إسرائيل» خرجت من الحرب الأخيرة مهزومة، وأصبح الكثير من سكانها يفكرون بتركها، موضحاً أنها تحاول ترميم قوة ردعها التي فقدتها، لاستعادة حضورها في المشهد بأن "جيشها لا يقهر"".

ونوه الخبير العسكري الفلسطيني، إلى أن "سيناريوهات المقاومة خلال الحرب المقبلة مع الكيان إدخال المزيد من المفاجآت في عملها مما يفشل ويربك الخطط الإسرائيلية، وكذلك إضافة أهداف جديدة إلى بنك أهدافها، والذي ثبت بأنه مجدٍ وإصابة الجبهة الداخلية الإسرائيلية في مقتل، فضلاً عن محاولة إطالة أمد المعركة كون العدو لا يفهم سوى لغة القوة، كذلك تدمير قواته على الأرض، وإيقاع أكبر قدر من الخسائر البشرية في صفوفه".

ولفت الشرقاوي إلى أن "«إسرائيل» ستقدم خلال الحرب المقبلة على استخدام أسلحة جديدة ومحرومة بعدما وجدت عدم اكتراث من المجتمع الدولي بطبيعة الأسلحة التي استخدمتها في الحرب الأخيرة، والتي تسببت في تقطع أطراف الكثيرين وحروق كبيرة لدى البعض".

وأكد أن "المقاومة خلال حرب الأيام الثمانية حققت نجاحاً كبيراً ونصراً تكتيكياً على طريق النصر الاستراتيجي، على الرغم من أنها خرجت من قطاع غزة الذي يعتبر أكثر كثافة سكانية في العالم ويعيش حالة من البؤس والشقاء، إلا أنها وجهت ضربات موجة للاحتلال الإسرائيلي ساهمت في قلب موازين الرعب لديه".

وطالب الشرقاوي، المقاومة الفلسطينية بضرورة "الرد على كل اختراق إسرائيلي مهما كان بسيطاً سواء كان بإغراق قوارب الصيادين في البحر أو إطلاق النار على المواطنين على الشريط الحدودي مع الكيان، حتى لا يصبح الفلسطينيون تحت رحمة الرصاص الإسرائيلي، وهذا مما يعطي مصداقية أكثر للمقاومة بأنها معنية بأرواح شعبها".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :