رمز الخبر: ۲۵۲۳
تأريخ النشر: ۱۴ آذر ۱۳۹۱ - ۱۸:۳۳
اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سلطات اقليم كردستان بتصعيد الازمة محذرا من "مخاطر لا تحمد عقباها"، في وقت وصلت قوات كردية جديدة الى مشارف كركوك .
شبکة بولتن الأخباریة: اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سلطات اقليم كردستان بتصعيد الازمة محذرا من "مخاطر لا تحمد عقباها"، في وقت وصلت قوات كردية جديدة الى مشارف كركوك .

وذكر بيان صادر عن المكتب الاعلامي لنوري المالكي ان المسؤولين في منطقة كردستان ينتهجون "نبرة التصعيد غير المسؤولة التي تعود بالضرر الكبير على الجميع وفي مقدمتهم الشعب الكردي".

واعتبر ان "تحريك القوات العسكرية والتحشيدات الجديدة خلال الساعات الاخيرة والدفع بها الى هذه المناطق ومحاولات تهجير بعض العوائل من كركوك لا تدل على رغبة حقيقية في ايجاد الحلول".
 
ودعا البيان "المسؤولين هناك الى الكف عن هذه التصرفات والانتباه لخطورة هذا المسلك وما يمكن ان يجلبه من مخاطر لا تحمد عقباها على الجميع".

وتشهد العلاقة بين بغداد ومنطقة كردستان ازمة حادة بسبب خلافات عدة، وقد انعكست الخلافات توترا على الارض حيث قام كل من الطرفين بحشد قوات قرب مناطق متنازع عليها خصوصا في محافظة كركوك الغنية بالنفط شمال بغداد والتي يعيش فيها معظم مكونات الشعب العراقي.

وكان المالكي حذر السبت من تحول الازمة الى "صراع قومي".

ووصلت الى مشارف كركوك من الناحية الشمالية الاثنين قوات خاصة كردية ذكر شهود عيان انها شملت مدرعات ودبابات واليات اخرى.

وقال امر لواء البشمركة في كركوك اللواء شيركو فاتح ان الوضع الامني في كركوك هادئ ومستقر وان هذه القوات التي وصلت جاءت لتغيير القوات المحتشدة هناك منذ ايام بما يضمن الراحه العسكرية للمقاتلين على حد قوله.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :