رمز الخبر: ۲۴۹۲
تأريخ النشر: ۱۳ آذر ۱۳۹۱ - ۱۲:۳۴
تنقسم حركة حماس التي تعتبر امتدادا لحركة الاخوان المسلمين الى ثلاثة اطياف تتفاوت مواقفها من المقاومة ومسيرة التسوية وقضايا المنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: تنقسم حركة حماس التي تعتبر امتدادا لحركة الاخوان المسلمين الى ثلاثة اطياف تتفاوت مواقفها من المقاومة ومسيرة التسوية وقضايا المنطقة.

فقد اثارت تصرفات الاخوان المسلمين خلال الاشهر الاخيرة وذلك بعد ان استطاعت ان تصل الى سدة الحكم في مصر وتونس، اثارت تساؤلات في اذهان الشارع.

فمواقف قادة الاخوان من قضايا السياسة الخارجية ومن بينها قضية التسوية اثارت علامات استفهام، حيث برزت جلية اثناء حرب الايام الثماني على غزة.

فحركة الاخوان في مصر وباقي البلدان وفي داخل حماس تنقسم الى اطياف مختلفة .. فالطيف الاول يتمسك بالمقاومة وصولا الى تحقيق مبادئ القضية الفلسطينية. وهذا الطيف يتجنب الدخول في متاهات المشاريع الخارجية للتسوية وغالبية عناصر هذا الطيف هم من الشباب الناشطين داخل الحركة وبعيدين عن المساومات السياسية والمالية.

اما الطيف الثاني من الاخوان فهم التيار السلفي الذي يطغى عليه الطابع الديني ويخوضون بسهولة الفتنة الطائفية ويعتبرون انفسهم واجهة اهل السنة وتنطلي عليهم اللعبة الغربية بسهولة ومستعدون بسهولة ليكون جزءا من فصول المخطط الاميركي والتعامل بعنف مع باقي المذاهب الاخرى ويتمتع هذا التيار بثقل كبير حاليا في حماس والاخوان.

ويفتقر هذا التيار من الناحية السياسية للنضوج ويجري زجهم بسهولة في البرامج المشكوكة.

اما الطيف الثالث في حركة حماس والاخوان فهم الذي لايجدون حرجا في الدخول الى المساومات من اجل تحقيق المكاسب السياسية.

ويقف هذا التيار احيانا في الصف القطري او الاوروبي او الاميركي ويدخل معهم في مساومات ولهذا السبب تجد نوعا من التضاد والتعددية في الممارسات السياسية والاجتماعية للاخوان في المنطقة.

وأما تصريحات شخص مثل "اسامة حمدان" مسؤول السياسية الخارجية لحركة حماس خير مثال على هذا التناقض، حيث يدعو اميركا لاجبار الكيان الاسرائيلي على التراجع من الاراضي المحتلة عام 1967.

فمثل هذه المواقف تكشف ان هذا الطيف من حماس مستعد للاعتراف بـ"اسرائيل" والسكوت على احتلال اراضي 1948مقابل بعض الامتيازات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :