رمز الخبر: ۲۴۷۵
تأريخ النشر: ۱۳ آذر ۱۳۹۱ - ۱۱:۴۵
لدى استقباله المعارض السوري هيثم مناع
اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي ان الساحة السورية بحاجة اليوم الى الحوار الواضح لتحل قوة المنطق بدلا من منطق القوة ويتم عرضها على الرأي العام ليحكم بشأنها.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي ان الساحة السورية بحاجة اليوم الى الحوار الواضح لتحل قوة المنطق بدلا من منطق القوة ويتم عرضها على الرأي العام ليحكم بشأنها.

ولدى استقباله امس الاحد رئيس هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير السلمي السوري هيثم مناع، اعتبر جليلي أن إقرار الديمقراطية هو السبيل لتسوية الازمة السورية، مؤكدا ان عزة واقتدار الشعب السوري رهن بأن يقرر مصيره بنفسه وأن حمايته ينبغي أن تتصدر مبادرات وقف العنف.

واضاف جليلي أن الدول التي تعرقل ذلك مدفوعة بنوايا مشبوهة وباتت اليوم جزءا من الازمة.

وشدد على ان مصلحة الشعب السوري يجب ان تكون اولوية في كل مبادرة لوقف اطلاق النار ووقف العنف في سوريا.

واضاف جليلي: ان الساحة السورية بحاجة اليوم الى الحوار الواضح لتحل قوة المنطق بدلا من منطق القوة ويتم عرضها على الرأي العام ليحكم بشأنها، مشيرا الى استعداد ايران لتقديم المساعدات الانسانية وبذل الجهود لإجراء انتخاب حرة في سوريا.

من جهته، عبر المعارض السوري هيثم مناع عن تقديره للجهود التي تبذلها جمهورية ايران الاسلامية من اجل عودة الهدوء الى سوريا، مؤكدا ان الجماعات المعارضة تعتبر ان الحل السوري بعيدا عن تدخل الاطراف الاجنبية، هو الحل الصحيح والمبدئي.

واوضح ان خطة هيئة التنسيق الوطنية السورية لإرساء الديمقراطية في سوريا تتمثل في الاخذ بعين الاعتبار مصالح الشعب ووقف العنف من قبل جميع الاطراف وبدء الحوار.

واجتمع مناع أيضاً مع معاون وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان، على أن يلتقي وزير الخارجية علي أكبر صالحي اليوم الإثنين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :