رمز الخبر: ۲۴۶۷
تأريخ النشر: ۱۱ آذر ۱۳۹۱ - ۱۹:۱۳
جددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، انتقادها لقرار ترقية وضع فلسطين في الأمم المتحدة، معتبرة ان هذه الخطوة "أحادية وغير مجدية" ولن تنفع الشعب الفلسطيني.
شبکة بولتن الأخباریة: جددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، انتقادها لقرار ترقية وضع فلسطين في الأمم المتحدة، معتبرة ان هذه الخطوة "أحادية وغير مجدية" ولن تنفع الشعب الفلسطيني.

وقالت كلينتون في خطاب الجمعة أمام مركز (سابان) لسياسة الشرق الأوسط في واشنطن "دعوني أجدد أن هذه الإدارة مثل سابقاتها، كانت واضحة جداً مع "إسرائيل" بأن هذه الأعمال تؤدي إلى تراجع قضية السلام الذي يتم التفاوض عليه"، في اشارة الى قرار الكيان الإسرائيلي المتمثل بالإعلان عن بناء 3000 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية، وذلك ردا على الخطوة الفلسطينية في الأمم المتحدة وقبول فلسطين كدولة مراقبة.

وجددت كلينتون انتقادها لقرار ترقية وضع فلسطين في الأمم المتحدة، وقالت إن "على القادة الفلسطينيين أن يسألوا أنفسهم ما يمكن لخطوة أحادية أن تحقق لشعبهم"، وأضافت "قام الرئيس عباس بخطوة في الاتجاه الخاطئ هذا الأسبوع، وهذا أقل ما يقال عنها، ونحن نعارض هذا القرار".

وتابعت "يجب أن نرى السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية تقدّم البديل الأفضل للصواريخ والمقاومة الدائمة"، وقالت "في وقت يزعم المتشددون الدينيون تقديم مكافآت في الآخرة، على "إسرائيل" مساعدة الأشخاص الملتزمين بالسلام بتحقيقه لشعبهم في هذه الحياة والآن".

كما حثّت كلينتون مصر على استخدام علاقتها مع حركة حماس لتوضح أنها تعارض التصعيد في المنطقة، وقالت "ننتظر من مصر أن تعزز جهودها لوقف تهريب السلاح من السودان وليبيا إلى غزة"، معربة عن قلقها من حصول المزيد من القتال في حال استمرار تهريب الصواريخ عبر الأنفاق.

واعتبر الخبراء ان انتقاد كيلنتون للكيان الاسرائيلي تاتي بالاتفاق بين الطرفين للتقليل من شان الاعلان عن الدولة الفلسطينية .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :